بورما .. أزمة تتفاقم بين التجاهل الدولي والتقصير الإسلامي بقلم يحيي البوليني

.

مقال : بورما .. أزمة تتفاقم بين التجاهل الدولي والتقصير الإسلامي
يحيي البوليني

تصدرت بورما نشرات الأخبار العالمية منذ عدة أيام, لا لكي تُنشر أخبار المذابح اليومية التي يتعرض لها المسلمون هناك– فهذا خبر لا يرقى لاهتمامات الغربيين– ولكن لكي تُزف البشرى بأن شركة مياه غازية أمريكية ستفتتح مصنعا لها في بورما لأول مرة منذ ستين عاما.

ومما يدمي القلوب أن نجد صحفا عربية في عالمنا الإسلامي تهتم بنقل الخبر لنا ولا تهتم في المقابل– بنفس الحرارة والحماسة - بنشر أخبار معاناة المسلمين في هذه البقعة وهي التي تزيد عن معظم آلام المسلمين في أية بقعة في العالم , ولم تعرج تلك الصحف ولم تعقب في ثنايا خبرها بنشر شيء عن أحوال المسلمين هناك وكأن هذه البقعة لا تعنينا في شيء أو أننا قد أسقطناها بالفعل من حساباتنا واهتماماتنا.

ولكن بورما كغيرها من البلدان التي يُظلم فيها المسلمون لن تسقط من حساباتنا وستظل قضيتها ملحة في أذهاننا, ولن ندعي أننا نفعل ذلك بداعي الكرم أو الشهامة أو الإنسانية فحسب, بل ستتصدر اهتماماتنا من واقع إننا مأمورون بذلك دينا من رسولنا صلى الله عليه وسلم بذلك حيث دعانا بقوله " لا تحاسدوا، ولا تناجشوا، ولا تباغضوا، ولا تدابروا، ولا يبيع بعضكم على بيع بعض، وكونوا عباد الله إخواناً، المسلم أخو المسلم لا يظلمه، ولا يخذله، ولا يكذبه، ولا يحقره، التقوى ههنا -ويشير إلى صدره ثلاث مرات- بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم، كل المسلم على المسلم حرام: دمه وماله وعرضه "(1).

نعم .. قد يكون للغرب حساباته في عدم نصرة مسلمي بورما, فهو لا يهتم ابتداء بالمسلمين ولا يضع مصالحهم في حساباته, وما ذلك إلا بتقصير منا أيضا, فعندما هان علينا إخواننا واهتممنا بسفاسف أمورنا الداخلية وقدمناها على مصلحة الإسلام والمسلمين العليا هان إخواننا عليهم, وكأني أسمع قائلهم يقول: " إذا كانوا قد هانوا عليكم وهم إخوانكم فكيف لا يهونون علينا وهم أعداؤنا ؟ ".

وجوانب تقصير المسلمين مع إخوانهم في بورما كثيرة يستوي فيها البعيد والقريب, فلم تقف دولة إسلامية وقفة واحدة ضد بورما رغم أنها دولة صغيرة لا تعد من القوى الكبيرة, فلم يتحدث في شأنهم الساسة والزعماء إلا حديثا مشابها لحديث رجل الشارع - لمن نطق منهم – فدارت كلماتهم حول تقديم المساعدات وإمطارهم بمظاهر الشفقة دون وجود موقف رسمي حازم وقوي, فلا تزال سفارة بورما مفتوحة في معظم البلاد العربية والإسلامية ولا تزال العمالية البورمية البوذية تعمل في الدول الإسلامية وتكتسب الأموال لتحولها إلى الداخل البورمي ليستعينوا بها على إخواننا, ولا تزال ارض بورما لم يطأها مسئول حكومي إلا العدد النادر جدا من المسئولين المسلمين أو العرب, فماذا قدم المسئولون الحكوميون لهم غير الدعوات بالتفريج عنهم, وهم في حاجة شديدة لما هو أكثر من مجرد الدعوات التي يملكون أن يرفعوها إلى الله عز وجل أفضل منا, فدعواتهم اقرب إليه سبحانه من دعواتنا, فهم مظلومون ودعوة المظلوم لا ترد.

وتعتبر بنجلاديش من أقرب الدول التي بها أغلبية مسلمة ومجاورة لبورما, ولهذا يكثر نزوح البورميين المسلمين لها, ولكن على الرغم من أن الإسلام في بنجلاديش هو دين الأغلبية من سكانه حيث يشكل المسلمون 89.6٪, ويبلغ عددهم تقريبا حوالي145مليون مسلم حسب إحصاء عام2009م، وهو العدد الذي يعتبر رابع أكبر عدد سكان لمسلمين في العالم, إلا أن دولة بنجلاديش تحكم حكما علمانيا خالص معاديا للدين, بل يمكن القول أيضا بأن الإسلام في محنة حقيقية على يد العلمانية المتطرفة في بنجلاديش التي تسيطر على البلاد.

فالمسلم البورمي الذي يريد أن يفر بدينه إلى بنجلاديش يقع بين نارين لا يدري أيتهما أقل ضررا عليه, فهم مطرودون من كلا البلدين, فسلطات بورما تدعي – كذبا وزورا - بأن مسلمي الروهنجيا من الأصل مهاجرون غير شرعيين نزحوا إلى بورما إبان الحرب العالمية الثانية عام1935م من بنجلاديش وأن عليهم العودة إلى بنجلاديش مرة أخرى ولهذا تسقط عنهم الجنسية, وسلطات بنجلاديش ترفض ذلك وترفض استقبالهم ولو بدافع إنساني محض, فأسوأ مكان على وجه الأرض لمهاجرين فارين من ظلم في دولتهم هو مكان إقامة اللاجئين البورميين في بنجلاديش وذلك لمن يعتبر نفسه حسن الحظ والنصيب بدخوله أرض بنجلاديش.

وفي الآونة الأخيرة اعتزمت بنجلاديش بناء سور حديدي يمتد بطول حدودها مع بورما للحيلولة دون وصول مسلمي الروهنجيا الفارين من القمع البوذي إليها مع  بناء أبراج مراقبة ووضع أسلاك شائكة على كل الحدود, وتم اقتراح دفع كتيبتين إضافيتين إلى قوات حرس الحدود البنجلاديشية البورمية لإحكام السيطرة لمنعهم حتى لو كانت النتيجة في هذه الحالة موتهم على الحدود جوعا وعطشا ومرضا وقتلا بيد البوذيين واغتصابا لنسائهم وتلاعب بجماجم أطفالهم, وما الضير من هذا – في وجهة نظر سلطات البلدين -  فهم أضيع من الأيتام على موائد اللئام وأنهم كخراف سائبة ليس لها راع ولا حارس ولا مهتم من الأصل بهم.

أهذا هو ما يمليه الإسلام علينا؟ أم هذا هو حال المسلم مع أخيه المسلم؟ أم هذا هو شكر النعم التي نحياها ونتمتع بها حين نسرف فيها في أمور ونترك من يحتاج لقطرة ماء لننقذ حياته أو قطعة قماش لتستر بها أخت لنا عورتها بعد اغتصابها مرارا ؟.

ومن جانبه قال شيخ الأزهر في رد من ردود الفعل الكلامية التي لا تغني ولا تسمن من جوع وصرح بأنه "سوف" يزور بورما قريبا ليتفقد أحوال المسلمين المستضعفين قائلا: "عزمت على زيارة بورما بنفسى لأتفقد أحوال المسلمين المستضعفين هناك، والنية معقودة لزيارتهم بإذن الله", وطالب في بيان له الحكومات الإسلامية والعربية بمقاطعة حكومة ميانمار اقتصادياً، اعتراضاً على استمرار المذابح ضد مسلمي الروهينجا".

ورد الفعل هذا لا يرقى أبدا لما يحدث لإخوانك هناك يا فضيلة الإمام الأكبر, فالأمر اكبر من مجرد تصريح لشيخ الأزهر وهو يمثل  أمام السلطات البورمية –مجرد مؤسسة دينية ليس لها قوة ولا تأثير عليهم -  فماذا يفيدهم رؤيته للوضع بنفسه ونحن نرى ونشاهد يوميا ما يحدث لهم من اعتقال وتعذيب جماعي واغتصاب يومي وقتل لقرى كاملة وحرق لمسلمين وهم أحياء, فماذا يمكن أن يراه بنفسك أكثر من هذا  ليزيد من يقينه بمعاناتهم؟ وماذا يمكن أن يعلمه وخاصة بان حرب إبادة المسلمين في بورما لم تبدأ من اليوم بل بدأت فعليا منذ قرابة القرنين من الزمان, فبدأت في عام 1784 حينما قامت بريطانيا بتفويض مقاليد الحكم في بورما إلى البوذيين, ومن يومها والمسلمون مستباحو الدم والعرض والمال.

ماذا نقول جميعا – كمسلمين - لربنا سبحانه ونحن نعلم أن نبينا صلى الله عليه وسلم قد حضر بنفسه – كما حدثنا أهل السير - قبل بعثته حلفا سمي بحلف الفضول وتعاهد فيه على أن يبذل كل ما في وسعه لنجدة أي ملهوف ونصرة أي مظلوم حتى لو كان المظلوم مشركا وعلى أن لا يدعوا بمكة مظلمة إلا ردوها, وقال صلى الله عليه وسلم " لقد شهِدت فِي دَار عبد الله بن جدعَان حلفا، مَا أحب أَن لي بِهِ حمر النعم، وَلَو دعيت إِلَيْهِ الْيَوْم فِي الْإِسْلَام لَأَجَبْت ".

فكيف وهم منا ومن إخواننا ومظلومون حقا وصدقا , ولماذا نعطي الدنية في ديننا وما هي إلا حياة واحدة ونعلم يقينا أن ملك الدنيا زائل لا محالة وأن الدنيا بكل ما فيها ظل زائل وعارية مستردة, فلماذا نخشى عليها ولا نقوم بواجبنا الحقيقي في نصرة قضايانا, وهل سيحملها أحد بدلا منا؟

(1) رواه مسلم عن أبي هريرة -رضي الله عنه


المصدر : مركز التاصيل للدراسات والبحوث

الأرشيف

الإحصائيات