"قالوا ربنا باعد بين أسفارنا" .. رؤية تدبر اقتصادية بقلم يحيي البوليني

.

مقال : "قالوا ربنا باعد بين أسفارنا" .. رؤية تدبر اقتصادية
يحيي البوليني


لأهل اليمن بشكل عام ولقوم سبأ بشكل خاص في القرآن شأن كبير , فلم يرد في القرآن الكريم ذكر قوم من العرب من خارج النطاق الجغرافي الذي انزل فيه القران إلا هم , وكان لقصصهم الكثيرة في القرآن الدلالات والعبر التي جعلها الله أمام نظر المؤمنين للاعتبار والتدبر .

وكان لهم من الأحداث في القران ما ذكره الله في شان ملكتهم – بلقيس- مع نبي الله سليمان عليه السلام , وجاء في القران ذكر سيل العرم بعد إن إذن الله بانهيار سد مأرب , وجاء أيضا ذكر قصة أصحاب الجنة التي يقطع جمهور المفسرين على أنها كانت على بعد فراسخ من صنعاء , وجاء أيضا ذكرهم في القران الكريم تحت اسم قوم تبع وهو اسم كل ملك من الملوك التبابعة حكام اليمن .

وحظي أهل اليمن بعد إيمانهم بذكر عال في السنة النبوية المطهرة فقد ورد في فضل الأزد وهم من قبائل اليمن ما جاء عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : الملك في قريش، والقضاء في الأنصار، والأذان في الحبشة، والأمانة في الأزد- يعني اليمن- " [1]. , ويؤكده عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " أتاكم أهل اليمن هم أرق أفئدة، وألين قلوبا. الإيمان يمان، والحكمة يمانية ، والفخر والخيلاء في أصحاب الإبل، والسكينة والوقار في أهل الغنم " [2], ويوجد في فضل أهل اليمن غير ذلك من الأحاديث مما لا يتسع المقام لذكره .

وحينما ضرب الله للمؤمنين مثلا عن شكر النعمة وكفرها ضربه بمثالين متجاورين ومتفاعلين معا , فذكر قصة داود وسليمان وقومهما الذين كانوا من الشاكرين لنعم الله سبحانه وامتدحهما الله بذلك حينما طلب منهم الشكر العملي " اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ " فادوا شكر النعم فمدحهم الله بقوله : " وَوَهَبْنَا لِدَاوُدَ سُلَيْمَانَ نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ " .

ثم ذكر قصة أهل سبا في مقابلتهم لنعمة الله سبحانه بالجحود والكفران فعاقبهم الله لهم على ذلك بان حرمهم من تلك النعم , فقال الله سبحانه : " قَدْ كَانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ جَنَّتَانِ عَنْ يَمِينٍ وَشِمَالٍ كُلُوا مِنْ رِزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ * فَأَعْرَضُوا فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ الْعَرِمِ وَبَدَّلْنَاهُمْ بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَيْ أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِنْ سِدْرٍ قَلِيلٍ * ذَلِكَ جَزَيْنَاهُمْ بِمَا كَفَرُوا وَهَلْ نُجَازِي إِلَّا الْكَفُورَ ".

فكانت طرقهم سيرهم إلى القرى المباركة من اليمن إلى الشام قرى ظاهرة عامرة لا يحتاجون فيها للمؤن والتزود " وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ الْقُرَى الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا قُرًى ظَاهِرَةً وَقَدَّرْنَا فِيهَا السَّيْرَ سِيرُوا فِيهَا لَيَالِيَ وَأَيَّامًا آمِنِينَ " , لكنهم دعوا الله أن يزيل عنهم أمن الطريق وأن يجعل أسفارهم متباعدة موحشة , فقال الله عز وجل عنهم "فقالوا ربنا باعد بين أسفارنا وظلموا أنفسهم فجعلناهم أحاديث ومزقناهم كل ممزق إن في ذلك لآيات لكل صبار شكور".

ولكن المتأمل في الآية يجدهم قد سألوا الله عز وجل سؤالا عجيبا وقف معه العلماء المفسرون وقفات لتأمله تعجبا منه , ووجه تعجب العلماء المفسرين في أن الله سبحانه قد ضمن لهم أمن الطريق فلم يقطع طريقهم أحد , وضمن لهم الراحة فكان أحدهم يصبح في بلدة ويقيل في أخرى ويمسى في ثالثة , فكان طريقا عامرا آمنا , فهل يسأل العبد ربه بما يضره ويزيد في عنائه , وكيف لهم أن يسالوا الله المشقة والنصب ؟

ورجح معظم المفسرين بأن سؤالهم هذا دل على قصر فهمهم لما يسرُّهم , وقالوا أنه من باب عدم توفيق العبد في دعائه لله , فقد يدعو الله ويلح عليه بما يضره , وقال معظمهم أنه من البطر بالنعمة وسمى ظلما لأنفسهم بذلك .

فقال الطبري رحمه الله : " فتأويل الكلام: فقالوا: يا ربنا باعدْ بين أسفارنا؛ فاجعل بيننا وبين الشأم فلوات ومفاوز، لنركب فيها الرواحل، ونتزود معنا فيها الأزواد، وهذا من الدلالة على بطر القوم نعمة الله عليهم وإحسانه إليهم، وجهلهم بمقدار العافية، ولقد عجل لهم ربهم الإجابة، كما عجل للقائلين (إِنْ كَانَ هَذَا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِنْدِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِنَ السَّمَاءِ أَوِ ائْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ) أعطاهم ما رغبوا إليه فيه وطلبوا من المسألة , وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل " [3].

وبمثله قال معظم المفسرين الذين ارجعوا ظلم أنفسهم للبطر وظلم النفس بتمني زوال النعمة واشتياقهم لركوب المخاطر بعد إن وصلوا مبلغا عظيما من الترف فزهدوا النعمة , فقال ابن كثير رحمه الله : " وذلك أنهم بطروا هذه النعمة، وَأَحَبُّوا مَفَاوِزَ وَمَهَامِهَ، يَحْتَاجُونَ فِي قَطْعِهَا إِلَى الزاد والرواحل والسير في المخاوف، كَمَا طَلَبَ بَنُو إِسْرَائِيلَ مِنْ مُوسَى أَنْ يُخْرِجَ اللَّهُ لَهُمْ مِمَّا تُنْبِتُ الْأَرْضُ {مِن بَقْلِهَا وَقِثَّآئِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا} مَعَ أَنَّهُمْ كَانُوا فِي عَيْشٍ رَغِيدٍ، فِي مَنَّ وَسَلْوَى وَمَا يَشْتَهُونَ مِنْ مَآكِلَ وَمَشَارِبَ وَمَلَابِسَ مُرْتَفِعَةٍ " [4]

وبمثله قال القرطبي , فرجح أن السبب فيما قالوه هو البطر والكفر بنعمة الله , فقال : " فقالوا ربنا باعد بين أسفارنا .. لما بطروا وطغوا وسئموا الراحة ولم يصبروا على العافية تمنوا طول الأسفار والكدح في المعيشة ; كقول بني إسرائيل : فادع لنا ربك يخرج لنا مما تنبت الأرض من بقلها الآية . وكالنضر بن الحارث حين قال : اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك فأمطر علينا حجارة من السماء فأجابه الله تبارك وتعالى ، وقتل يوم بدر بالسيف صبرا ; فكذلك هؤلاء تبددوا في الدنيا ومزقوا كل ممزق ، وجعل بينهم وبين الشام فلوات ومفاوز يركبون فيها الرواحل ويتزودون الأزواد " [5] .

ولكن تدبر القران الكريم أمر من الله سبحانه " أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا " , وسيظل القران الكريم معينا لا ينضب مهما اغترف منه المتدبرون ولن تنقضي عجائبه ولن يخلق على كثرة الرد , ومن هنا كانت هذه اللقطة التدبرية الاقتصادية حول هذه الآية .

فمن المعلوم إن سعر كل سلعة في أي سوق يرتبط ارتباطا وثيقا بمدى التفاوت بين العرض والطلب , فكلما كثر عرض السلعة على طلبها كلما ساهم ذلك في تخفيض سعرها , ومن ثم في تيسير الحصول عليها لفئات ذات دخول منخفضة لم يكن يسيرا عليها الحصول على مثل هذه السلع .

وترتبط الكمية المعروضة من سلعة ما داخل كل دولة وخاصة إن لم تكن محلية الإنتاج أو التصنيع بمدى القدرة على استيرادها وتوفيرها , ويتوقف ذلك على مدى يسر أو صعوبة الانتقال للأفراد " التجار " والنقل للبضائع , ويعتبر المفتاح الأساسي لذلك كله هو أمن الطريق وسهولة الانتقال .

فإذا كان الطريق آمنا ولم يحتج إلى قدرات مالية وتأمينية كبيرة للتجار للسفر والانتقال ولم يحتج لوسائل أمنية غير اعتيادية في النقل , تيسر الاستيراد والتصدير , وصار متاحا لكل من يحب العمل بالتجارة الدخول فيها والخروج منها , وكلما كثرت البضائع المحملة ذهابا وإيابا وراجت الحالة الاقتصادية للبلاد , وذلك مما يسمى اقتصاديا بـ " سوق المنافسة الكاملة " والذي يحقق منه عموم الناس أفضل نتيجة اقتصادية ممكنة , إذ يخفض لهم أسعار السلع إلى ما يقارب أسعارها التي تكون في منشئها بوضع عليها هوامش ربح قليلة , ويفيدهم أيضا كمنتجين إذ يبيعون منتجاتهم وصناعاتهم لتصديرها بأعلى ثمن ممكن مقارب لما ستعرض به تلك السلع في البلدان التي ستصدر إليها .

وهذا ما حدث تماما مع قوم سبأ , حيث جعل الله طريقهم حتى بلاد الشام طريقا آمنا مطمئنا , ينقلون بضاعتهم للشام وينقلون من الشام بضائع إلى اليمن , وتسبب ذلك في رواج اقتصادي ورغد عيش لأهل اليمن ولكل متعامل معهم , ومن ثم لأهل الشام أيضا , وهذه هي النعمة التي امتن الله بها على عباده , فقد قيل انه كان على كل رأس ميل قرية بسوق بسبب أمن الطريق .

ولكن هذه السوق بهذه الكيفية والمواصفات لا تروق لكثير من التجار وخاصة من مرضى النفوس قليلي القناعة الراغبين في الربح الكبير المغالى فيه الذين يريدون إن يحققوا أمرين مهمين , إذ يسعون أولا : إلى إنهاء هذه المزاحمة بإخراج أكبر عدد من صغار التجار من السوق نهائيا , وإنهاء سوق المنافسة هذا , والإبقاء فقط على كبار التجار أصحاب الكيانات الكبيرة والأموال الطائلة , وثانيا : إلى الفصل بين البلاد بمسافات غير آمنة , حيث تستطيع هذه القلة أن تواجه هذه الأخطار وتحمي تجاراتها , ومن ثم تستطيع أن تتحكم في أسعار المنتجات المستوردة من قبلهم فيبيعونها بالسعر الذي يحددونه , ويتحكمون أيضا في شراء المنتجات المحلية بالسعر المتدني الذي يحددونه حيث أنهم فقط هم من يملكون القدرة على التصدير , وبالتالي تعظم أرباحهم وتتوحش بصورة شديدة وهو ما يسمى هذا السوق بسوق الاحتكار أو على الأقل بسوق المنافسة الاحتكارية وهي سوق مضرة لعموم الناس في البلاد كلها ولا يستفيد منها سوى حفنة من الناس حيث يربحون أرباحا خيالية .

وهذه السوق بهذه الكيفية فيها ظلم للناس جميعا إذ تشق عليهم السلع ويتحكم في ظهورها واختفائها حفنة من كبار التجار , ويتحكمون في سعرها عند إظهارها ويتلاعبون فيها دون النظر إلى حاجة الناس وخاصة إن كانت سلعا هامة في حياتهم كالغذاء والدواء الذي يدفع المرء كل ما لديه إن لم يجده .

ولم يكن أمام تجار سبأ من عقبة أمام تحقيق هذه الرغبة المتواجدة لدى عدد من التجار في كل عصر سوى وجود نعمة الله عليهم بأمن الطريق ووجود القرى الظاهرة بينهم وبين القرى التي بارك الله فيها , ولذا سالوا الله أن يبدل أمن طرقهم وحشة وأن يباعد بين الأسفار فتختفي القرى البينية , حتى يحتاج كل راكب إلى حراسة شخصية فتزيد مصروفاته التي يضطر لتحميلها على سعر المنتج المصدر أو المستورد , وحينها سيكثر قطاع الطرق الذين يهاجمون صغار التجار والمنتجين , فيخرج من السوق كل فترة عدد منهم بعد تزايد خسارتهم ويصبح السوق طاردا لهؤلاء التجار , ويخلو بعد ذلك تماما لكبار التجار الذين يأتون بقوافل ضخمة فيها منتجات كثيرة جدا وتتحمل عبئ حراستها أعداد كبيرة , فتصبح البلاد في هذه اللحظة تحت سيطرة كبار التجار تماما .

هنا نستطيع إن نقول أنهم ظلموا أنفسهم كأفراد بحب المال الذي أدى بهم إلى احتكار السلع , فالمحتكر خاطئ كما قال النبي صلى الله عليه وسلم , ومعرض لعذاب الله سبحانه , فقد روى عن معقل بن يسار قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من دخل في شئ من أسعار المسلمين ليغلبه عليهم كان حقاً على الله أن يقعده بعظم من النار يوم القيامة " , وحكمه في الإسلام أنه محرم بقول جمهور الفقهاء كالمالكية والشافعية على الصحيح عندهم والحنابلة والظاهرية .

وظلموا أنفسهم كمجتمع كامل فشُق على الناس عيشهم وزاد كدهم وكثر ألمهم ونكدت معايشهم , فمن أجل ظلمهم هذا عاقبهم الله بعقوبته وجعلهم أحاديث ومزقهم كل ممزق .
فبالإضافة إلى ما ذكره المفسرون من بطر النعمة يمكن القول بان هناك إضرارا اقتصاديا بالناس من قبل التجار وانهم سعوا لتحويل الحالة التجارية اليسيرة إلى حالى احتكار محرمة , فدعوا الله بهذا الإثم وبدلوا نعمة الله كفرا فأحلوا قومهم دار البوار فجاءهم عقاب الله .

فسبحان الذي جعل في القرآن الكريم علوما ومفاهيم لا تنقضي ودروسا وعبرا لا تنتهي , فالحمد لله أولا وآخرا .
وختاما : فمن باب إحقاق الحق وإعطاء كل ذي حق حقه , فهذه النظرة التدبرية الاقتصادية ذكرها الأستاذ الدكتور " عبد الرحمن يسري أحمد ", أستاذ ورئيس قسم الاقتصاد الإسلامي أثناء محاضرة لطلابه في كلية التجارة جامعة الإسكندرية عام 1985 , وكنت من طلابه الحاضرين أمامه , فأحببت إن انقلها أداء لحق العلم والعالم ربما يمكن بها إن نفهم فكرة في كتاب الله وقف أمامها المفسرون طويلا , فجزاه الله كل خير واجزل له المثوبة
------------------------------------------
[1] حديث صحيح رواه الترمذي
[2] روى البخاري ومسلم في فضل أهل اليمن
[3] جامع البيان في تأويل القرآن محمد بن جرير الطبري 20/398
[4] مختصر تفسير ابن كثير (اختصار وتحقيق) محمد علي الصابوني 2/127
[5] الجامع لأحكام القرآن تفسير القرطبي 14/290
المصدر : موقع المسلم

الأرشيف

الإحصائيات