اعتــــــــذار للوطـــــــــــــن شعر / علي عبد المنعم مبروك

.

( اعتــــــــذار للوطـــــــــــــن )
مابين لهيب ِ السَبابةِ
و وعيد ٍ يقبع ُ
في الخنصرْ
يتأرجح قلمي يصفعني
بحروف من وجع ٍ الثورةْ
يا أملاً كان يهدهدنا
في غيم ٍ كاد يدغدغنا
اعتصرُ دماء َ الشهداء ِ
اعتذر ُ لوهمي والنسوةْ
فبقايا وطني تتآكلُ
و البعضُ يشاهدُ سلسلةً
من خبل ٍ تركي ٍ أحمق ْ
و لفيف ٌ حول التلفاز ِ
يلتهم أكاذيبَُ الموتى
اعتذر ُ لثورة ِ أبرار ٍ
قد تاهت ْ
في ولع ِ الكرسي ْ
شعر / علي عبد المنعم مبروك

الأرشيف

الإحصائيات