ما عاد يَعنيكِ بقلم فهيم الحربي

.

ما عاد يَعنيكِ

من قبلِ قلتُ
علي صدركِ أريحيني
الآن لا لا تحِبّيني
هواكِ الذي قتلني
ما عادَ يُغريني!
وما قد رأيتُ فيه
يجعلني أقولها
علي صدركِ لا تُرحيني
حُبّي لكِ كان
أنشودةً
الآن ما عاد يَعنيكِ..
أحزانيَ تصافحني.وتأتيني
وكنتُ في وقتٍ
أهوى أن تزوريني
الآن تقولين محطمة
وكنتِ بالأمسٍ بحرفك
تحطميني
الآن
أعيش على الذكرى
وهذا الآن يكفيني..
فالحبّ.
وهمٌ
كطيرٍ حزينٍ في دواويني
وعيناك
مذْهلتي
أغنيها في صورتك
من حينٍ إلى حينِ..
وشوقي الآن
ما عاد يُغنْيني
يا معذّبتي
أحببتك.
بجوارحي
أما أنتِ لم تُحبّيني..
استريحي.الآن. منى ..
يكفيكِ أنكِ
يوما علي صدرك
لم تُريحيني..

الأرشيف

الإحصائيات