قصص في دقائق المجموعة 24 للكاتبة انتصار عابد بكري

.

قصص في دقائق المجموعة 24
للكاتبة انتصار عابد بكري

تعليم
قطعٌ صغيرةٌ من الورق ، كُتِب عليها دون توازن ، نحبك، سنشتاق إليك، أذكرنا ، كانت تقرأها والدموع تترغرغ في عينيها، وهي تملأ نموذجًا خاصًا، لطلب تسجيله في الجامعة ليلتحق بقسم المكفوفين، تتذكر عندما وصل إلى مكتبها عندما كان في الرابعة من عمره ليلتحق بروضة تعليمية خاصة.

كأس شاي
تململ كثيرا ذلك النهار، لقد حضر باكرًا الى عمله، بين الأوراق والأرقام دارت رأسه، سأل عن كأس شاي ، ارتشف بملل أكثر من واحد ، يريد أن يضع فاهه على شيء حار، لينطق بكلمات ضجَرَه لاعنًا عمله والناس .

طفلة
زبائن المكتب أشخاص كبار ، حضرت الأم وطفلتان ، حاولت الموظفة أن تخرج من روتين العمل مداعبةً طفلة ، أنكرتها  الصغيرة وبكت ، قطعة حلوى أرضتها فلاطفتها.

حاجة
وصلت سيدة الى السوق ، نصحها بائع بشراب لذيذ. فقالت: لا، الأولاد يشربونه خلال يوم ، إذن خذي كعك ، قالت : لا ، لا، الأولاد يأكلونه خلال نهار، أعطيني خمس أكياس من الطحين !

انتفاخ
الأفضل هو أن لا تنظر اليها خوفاً أن تضربها عين الحاسدين، ولا مرة كنت تراها إلا والانتفاخ جعل من منظرها حكاية، فهي حامل بالبطن السادسة.أحدهم على كتفها وآخر تجره بيده وبِكرها ابن سادسة.

الأرشيف

الإحصائيات