قصص في دقائق المجموعة ال23 الكاتبة انتصار عابد بكري

.

قصص في دقائق المجموعة ال23
الكاتبة انتصار عابد بكري
فيضان
أغرقت الفيضانات كل شيء في المدينة ، فارت في الشوارع الرئيسية والحدائق غمرت هناك كل التماثيل وانحدرت إلى بيته، ترك بيته يعوم. كانت هوايته التجديف بالماء فخرج قائلا: أجّدف اليوم بلا بطاقة دفع.

ازدحام وشتائم
ازدحام مروري يعني أن يتحلى بالصبر ، كان عليه أن يقوم باكرا قبل ساعتين من موعد العمل الساعتان يقضيهما في الطريق ، كأس الحليب يشربه في الطريق وحركة السير بطيئة ، مثلها في نهاية الدوام  لكن من أين يأتي الصبر؟ .
بينما شارع مفتوح أمام السائقين  تتضارب فيه المسبّات والشتائم .
قناعة

هي يكفيها زر واحد من الورد لا تبحث عن سواه ، بينما اخرى لا تكفيها ضمّة ورد تطمع بكثيرٍ من الباقات ،الأغرب هي من لم تره في مخيلتها قَط.

لذة نوم
اليوم يوم عطلة ، قالت له اتركني أن أنام هذا الصباح بعض من ساعات، فهي قد نست الراحة منذ سنين. كل خمس دقائق يقول لها أريد أن أخرج فلا تسمح له ، يستخدم الحاسوب ، يلعب بألعابه يتناول شيئا من الكعك والموز. أمي الساعة التاسعة أريد أن ألعب مع أحمد - يا الله اذهب نصف ساعة ، يوافق ثم لا يعود.

راحة
متعبة كانت هذا المساء،  قالت تصبحين على خير أمي، ردّت وأنت من أهل الخير، نامت مرتاحة البال فسهرة الصديقات  نفّسّت عن مشاعرها هذه الليلة   بعد شهر من الإمتحانات.

الأرشيف

الإحصائيات