شاديه دلوعة وبنبونة السينما ! بقلم المؤرخ و الباحث فى التراث وجيـــته نــــدى

.

شاديه دلوعة وبنبونة السينما !
عاشت و مازالت تحب الجميع وتتسابق على خدمة المحتاج من بنى وطنها \ الفنانه المطربه شاديه ( فاطمه احمد كمال الدين شاكر ) كان ميلادها بحى عابدين فى اليوم الثامن من شهر فبراير عام 1930 وهى الاخيره فى قائمة اشقائها عفاف و سعاد ومحمد و طاهر وقد اقترنت والدتها ( التركية الاصل خديجه هانم طاهر ) بوالدها المصرى عندما سافر الوالد الى تركيا للحصول على شهادة الهندسه وبعد الاقتران جاء الوالد بعروسه وقطنا حى عابدين بالقاهره وظل يعمل مهندسا زراعيا فى الخاصه الملكيه فى انشاص بمحافظة الشرقيه وسبب شغف شاديه بالسينما يرجع لشقيقتها الكبرى عفاف والتى عملت بالسينما ممثله فى احد الادوار بفيلم احمر شفايف مع نجيب الريحانى وساميه جمال عام 1946 – ومن خلال اختبار من لجنه مكونه من احد كبار المخرجين احمد بدرخان.. وكان قد أقام مسابقة من خلال شركة اتحاد الفنانين التى كونها مع حلمى رفلة والمصور عبد الحليم نصر فى عام 1947 ، وذلك لاختيار عدد من الوجوه الجديدة للقيام ببطولة الافلام السينمائية التى ستقوم بانتاجها الشركة ، وكانت السينما قد ازدهرت بعد نهاية الحرب العالمية ، وبدأت حركة الانتاج تنتعش لضخ رؤس الأموال فى السينما من خلال كبار التجار الذين أثروا خلال الحرب العالمية الثانية أو ما بعدها ، وكان الفيلم الغنائى هو النوعية السائدة فى تلك الحقبة من عمر السينما الغنائية. والغريب ان فاطمة احمد كمال الدين شاكر ، عندما غنت أمام لجنة المسابقة قال لها المخرج الراحل احمد كامل مرسى ، والذى كان عضواً فى اللجنة .. روحى اعملى عملية اللوز ، قبل أن تغنى .. ومع ذلك تحمس لها احمد بدرخان ، وعندما انفض الشركاء فى اتحاد الفنانين ، قام حلمى رفلة بتبنى الموهبة الجديدة ولشغف الفتاه الصغيره 14 عام هو عمرها وتبغى اللحاق باختها ممثلة السينما - اسند لها دور صغير فى فيلم ازهار واشواق ومعها هند رستم والبطوله لمديحه يسرى وسناء سميح وعماد حمدى من اخراج محمد عبد الجواد وعرض 27 يناير 1947 وكانت مديحه يسرى سببا فى اطلاق لقب ( شاديه ) على الفتاه الصغيره – فى اثناء عرض الفيلم جلست البطله مديحه يسرى و سناء سميح وفاطمه شاكر فى البنوار ولكن سناء سميح رفضت ان تجلس فاطمه شاكر بجوارها وحدث نفور بينهم وتدخلت مديحه يسرى وفضت تلك الاشتباك النفسى وعاملتها معامله حسنه ومنحتها اسمها فى الفيلم وهو ( شاديه) وواصلت حياتها الفنيه وشاركت فى فيلم المتشرده ودون الظهور وبطريقة الدوبلاج والغناء وصورة الراقصه حكمت فهمى وشارك التمثيل سراج منير ومحسن سرحان ومن اخراج محمد عبد الجواد وكان العرض 28 ابريل 1947 – وكان فيلم العقل فى اجازه من اخراج المعاون للفنانه ( شاديه ) المخرج حلمى رفله والبطوله مع ليلى فوزى وعلويه جميل وبشاره واكيم والنجم والانتاج محمد فوزى والذى سبق وغنى امام المطربات نور الهدى ورجاء عبده وصباح وغنت من الحانه متشكره ودويتو صباح الخير وكان العرض 12 مايو 1947 - وكان فيلم حمامة السلام والبطوله امام نجم الشاشه فى تلك الوقت وهو كمال الشناوى وهاجر حمدى وكان العرض 17 نوفمبر 1947 – وخلال عام واحد قامت بالعمل فى اربعة اعمال سينمائيه بين الغناء فقط بالصوت والظهور بالصوره وايضا البطوله وواصلت حياتها الفنيه بقوه وعزيمه وكان اخر اعمالها فى السينما فيلم لا تسالنى من انا من اخراج اشرف فهمى وكان العرض 19 نوفمبر 1984 وحتى وصلت افلامها السينمائيه الى 104 فيلم سينمائى = والفيلم الوحيد والذى جمعها هى وشقيقتها عفاف شاكر كان فيلم امال من اخراج يوسف معلوف 1952 وكانت عفاف مقترنه بالفنان كمال الشناوى وانفصلت عنه واقترنت بالطبيب المصرى محمد روؤف والذى يمارس عمله فى لوس انجلوس بالولايات المتحده الامريكيه وبالطبع ابتعدت عن السينما وتزوجت الفنانه شاديه لاول مره من الفنان عماد حمدى والذى يكبرها ب23 سنه تزوجته عام 1953 ولم يستمر زواجهما اكثر من 3 سنوات – وتزوجت عام 1955 وطلقت سرا من الصحفى مصطفى امين وكانت متوقعه اثناء تصوير وتمثيل وبطولة فيلم انت حبيبى مع فريد الاطرش انه يحبها وكانت تنوى الزواج منه ولكنه صدمها عندما قال لها انه سوف ينقل نشاطه الى لبنان وبالطبع كانت صدمه لها – ولم تنتظر عرض الفيلم فى 29 ابريل 1957 وتزوجت من المهندس الاذاعى عزيز فتحى فى 12 مارس فى نفس العام ولم يدم اقترانها اكثر من 3 سنوات وانتهى فى هدوء –وعام 1965 تزوجت من الممثل صلاح ذو الفقار بعد ان طلق زوجته الاولى وايضا الثانيه زهرة العلا – ولعدم الانجاب قررت ان تنفصل وحتى يعود الى ام اولاده الاولى وكان اخر حفل غنائى لها على الساحه الغنائيه فى 26 يوليو 1985 وغنت ليلة سهر للمؤلف سيد مرسى– وادخلوها سالمين من شعر اللواء ابراهيم موسى والعملين من موسيقى بليغ حمدى وعام 1986 ذهبت لاداء فريضه الحج بصحبة الشاعره عليه الجعار وبعد عودتها ودعت الساحه الفنيه بشدو دينى رائع للاديبه عليه الجعار ومن الحان عبد المنعم البارودى ( ادى حالى وحال جميع المؤمنين \ اللى امنوا بالنبى الامين – تحيه للسيده فاطمه احمد كمال الدين شاكر –وللتواصل 01006802177 \ 01204653157 المؤرخ والباحث فى التراث الفنى وجيــه نــدى wagihnada13@yahoo.com

الأرشيف

الإحصائيات