الطائر الحزين بقلم فهيم الحربي

.

الطائر الحزين

عند بداية الليل المبين؛
وبين الشك واليقين
رأى قلبىَّ الحزين
بعضٌ من ظنون
يقول ما ليس يُحكى
ويرجوا ما لا يكون
ويتمنى أن لا يخون
ويكون حبهُ مصون
فإذا الوجد سقيم
وإذا الشوقُ مصون
وفىٌ ورب المنون
فهواها بداخلهِ دين
ويقترب الفجر به
وربي، كأنه ضنين
فيؤذن ديك الحب البعيد
له، والقربُ ثمين
يا حبا تتراءآه
أرواحٌ، لا عيون
عجبا لفؤادكِ يقسو
وقلبي سِمَتَهُ اللين
ما الذي ضرك لو
سَرَرتِ الطائر الحزين
وتلطفتِ بصمتك،
حتى يأتي الكلام أو يحين
فوجوه الألفاظ ِشتى،
ومعاذيرك .. أصبحت فنون
قال الديك :
وما النهاية فهيم
قلتُ : قـُتِلَ الطائرُ الحزين

الأرشيف

الإحصائيات