هــويـــــة لاجـــــئ بقلم أبـو فـِراس القــَطـّـامِـِيّ ((زهـَــيـــر أبـــو قــّــطّــّــــام ))

.

هــويـــــة لاجـــــئ
فلسطـيـــن التي مــلـكـــت فـــــــؤادي
............... وقــلبــــي عـــن هـــواهــا لا يتــــوبُ

فــذكــرك نبــض قــلبــي يــا بـــلادي
................. وبــعــدي عـنــك يـــا وطنــي ذنــوبُ

قضيتـنـــا ، فلسطيـــن النــوى والــــــ
.............. هـــوى والأهـــــل والكـرم السـليــــبُ

قـضـيـتــنـــا محـافــل سـاســـة حبـــــ
................ رهـــــــم مـــــــاء وأوراق نــــــــدوب ُ

تسـاقـوا مـن بقـايـا الكأس حتـى الثـــــ
............... ـمـــالـــة فــانتشـــوا طربــاً يطيـــــب

فــإن فـرغـــت كــؤوسهــم تـباكــــــوا
............... فـــخــالــط حبـــرهـــم دمــع كـــذوب

وإن نــــودوا لـمـــوقعـــة تـــــــواروا
.............. فـمــــا لنــــداء مــن لجــأوا مجـيــــب

قـضـيـتنـــا تـبــاع وتـشتـرى ثـــَــــــــ
................. ـــــمّ أمـــــوال وأرصــــــدة تـــريـب

فـكـانــت نـكـبــة مــن بـعـدهـــا نكـــــ
.............. ســـة فـاسـتـفـحـلــت فـيّ النـكــوب

ومـن وقـــــع الـحــوادث والـرزايـــــا
.............. فـمـا عــادت لـتــرهـبـنــي الخطـــوب

وصـارت خـيـمـتــي داري وفـيــهــــا
............ نـشــأت ، وقــد غـزا رأسي المشيـــب

وفــي كـنـف الـمـخـيـــم مـات جـــدي
.............. ومــن أمـــي فـقـــد نـضــب الحليـــب

وفـيـه تــــرعـــرع الأبـنــــــاء حتــى
................. تـنــامـى الـزرع والغصــن الرطـيــب

فـــــــآهٍ ..ثــــمّ آهٍ .. لاهــبـــــــاتٍ
................ وآهٍ ... ثــــمّ يــــــزداد الـلــهـيـــــــب

عـلى كـــرمـــــي وجـــــدي ثــم أمـي
................ وأبـنــائــي ... وآهٍ لــي نــصــيــــــب

فـمـهـمـــا زوّروا عـبـثــــاً ومـهـمـــــا
................ تــزايــد خـبـثـهـــم وعــلا النحــيــــب

فـــأرضونـــــا مـقـدسـة وأهــــــلـــي
................ كــــرام، مــا بـهــم عـــرق يعـيــــــب
ُ
تــــرى الأقـــداس فـيـنـــا والـمعــالـي
.............. ومـن شعــبـي فمـا د نـت الشـعـــوب

فــإن تـاهــــت بـبـيـــداء سـبـيــــــــلي
............... وإن شـتــّت بـقـــافـلـتـــي الـــــدروب

فـقـلـبـي سهــم بـوصلتـــي وركبـــــي
............... وأشــرعـتــي إلـى وطـنــي تـــــؤوب

فـخــيــل الفـاتـحـيــن لهــا صهـيــــــل
.................عـــلا ، وغـبــارهــا ريــح هــبــــوب

سـتـمـحـــو شمسنـــا ظـلـم الليالــــــي
............ وتـسـطـع كـلمــا عـبســـت خـطـــوب

غــداً سـنـعـــود والأقـصـى ينــــــادي
................. بـنـــــا ((الـلـه أكــبـر)) لا تـغـيـــبُ !
..................


أبـو فـِراس القــَطـّـامِـِيّ
((زهـَــيـــر أبـــو قــّــطّــّــــام ))

الأرشيف

الإحصائيات