الأدب الجميل بين الفهم والتفسير..دراسات وقراءات نقدية ... محمود سلامة الهايشة

.

الأدب الجميل بين الفهم والتفسير..دراسات وقراءات نقدية
       صدر كتاب جديد للأديب محمود سلامة الهايشة بعنوان (الأدب الجميل بين الفهم والتفسير..دراسات وقراءات نقدية)، الطبعة الأولى، العام 2013، عن مؤسسة مبدعون، و دار الإسلام للطباعة والنشر، المنصورة، مصر، رقم الإيداع بدار "الكتب والوثائق القومية" بالقاهرة 4857/ 2013؛ الترقيم الدولي 978-977-6418-77-6. 
     وللتعرف أكثر على الكتاب نستعرض التقديم الذي اكتبه الأديب الدكتور/ على محمد السيد (دكتــــوراه في النقـــــــــد، وعضو اتحاد كُتاب مصـــر)، والتي جاءت بعنوان (كاميرا "محمود سلامة الهايشة" تصور لنا واقع المجتمع)، يقول:
    فى الدراسة التي بين أيدينا انتقى محمود سلامة خمسة أعمال أدبية عبارة عن ثلاثة روايات و مجموعتين قصصيتين تنتمى هذه الأعمال إلى الاتجاهات الأدبية الثلاثة : الرومانسية و الواقعية و الخيال " الفانتازيا " ، فنجد أن رواية " سرداب الجنة " تنتمي إلى الاتجاه الرومانسى، و تنتمي رواية " بنت ملك الجان " لاتجاه الخيال    " الفانتازيا " ، وتنتمي رواية " في منتصف اليل " و المجموعة القصصية "رسائل الفلاح الفقير" و المجموعة القصصية " سيسقط البيت " إلى الاتجاه الواقعي.
يدخل محمود سلامة إلى الدراسة بتفسير عتبات النص، و لذلك أهميته بالطبع .
و العتبات هي كل ما يحيط النص من عنوان و غلاف و إهداء و كلمة ناشر ، و كل هذه العلامات أو الدلالات تعد بمثابة مداخل تسبق المتن النصى و لا يكون له دلالة مكتملة إلا بها .
و من هذه العتبات العنوان ، و العنوان هو ثريا النص منه يستطيع الناقد أن يقف على أفكار الكاتب من خلال تبيان علاقة العنوان بالمضمون ، فهو ليس عبارة لغوية منقطعة ، بل هو مفتاح تأويلي أساسي لفكّ مغاليق القصة و لاشك أن هناك صلة بين العنوان و أفكار الكاتب و انتماءاته ، و يجب أن يكون العنوان متفقــًا مع الجو النفسي العام للقصة أو الرواية ، كما يجب أن يقوم العنوان بعدة وظائف منها : الإغراء و الإيحاء و الوصف و التعيين .
لذلك فقد كان من الأهمية بمكان أن قام محمود سلامة الهايشة بتفسير عناوين الأعمال التي تناولها بالبحث و الدراسة .
ومن هذه العتبات " جملة الابتداء " ، فجملة الابتداء فى الرواية أو القصة تأتى أهميتها فى أنها تقود القارئ إلى الإقبال على العمل الأدبي أو النفور منه و قد تكون دليلا للحكم على أسلوب الكاتب و منهجه ، وقد اهتم بذلك محمود سلامة فى تفسيره للبدء بالجملة الفعلية أو الاسمية أو غير ذلك .
و يهتم الهايشة بتفسير الإهداء و الغلاف الأمامي و الخلفي ، و يفسر لنا نهايات الأعمال الأدبية بطريقة شائقة  و تناول بالتفسير أيضا الكلمات التي وردت بكثرة ، و دلالة ذلك ، مثل كلمة "الليل" التي وردت كثيرا فى المجموعة القصصية "رسائل الفلاح الفقير " لسعد الحفناوى.
وقد اهتم الهايشة بدراسة المكان فى المجموعة القصصية " رسائل الفلاح الفقير " ، و لدراسة المكان أهمية كبيرة ، لا لأنه أحد عناصرها الفنية أو لأنه المكان الذى تجرى فيه الأحداث ، و تتحرك خلاله الشخصيات فحسب ، بل لأنه يتحول فى بعض الأعمال المتميزة إلى فضاء يحتوى كل العناصر الروائية ، بما فيها من أحداث و شخصيات ، و ما بينها من علاقات ، و يمنحها المناخ الذى تـُفعل فيه و تعبـّر عن وجهة نظرها ، ويكون هو نفسه المساعد على تطوير بناء الرواية ، و الحامل لرؤية البطل و الممثل لمنظور المؤلف . من هنا تأتى أهمية دراسة المكان .
و قد أشار محمود سلامة الهايشة فى دراسته إلى أن الأديب دائما مهموم بقضايا الوطن مهما كان الاتجاه الذي يسير فيه ، فنجد فى هذه الدراسة القضايا أو المشكلات التالية : قهر المرأة و قسوة المجتمع الذكورى الذي يفضل البنين على البنات ، و نتيجة ذلك ، و قضية التسرّب من التعليم ، وقضية ضحايا المجتمع " سقوط علياء " في رواية " بعد منتصف الليل " .
كما ناقش قضية تجارة و سرقة الآثار المصرية القديمة. في رواية " بنت ملك الجان "
و قد تناول مشكلات البطالة و ضيق الرزق و كثرة أعباء الحياة و السفر إلى الخارج و نتائجه ، و مشكلات ذوى الاحتياجات الخاصة ، وقضية " ختان الإناث " فى المجموعة القصصية " رسائل الفلاح الفقير " لسعد الحفناوى .
أمّا فى المجموعة القصصية الرائعة " سيسقط البيت " عرض الكاتب و الدارس فيها لشتى ألوان الظلم و الفساد التى سادت المجتمع فى العهد البائد ، والتي كانت نذيرًا قويا بسقوط البيت " سقوط الحاكم " .
و فى هذه المجموعة الرائعة رأينا إرهاصات و تنبؤات بالثورة قبل قيامها بسنتين أو ثلاث و هذه هي المجموعة الوحيدة التى قام الدارس فيها بدراسة كل قصة على حدة ، وأرى أنه كان مستمتعا بدراستها - كما استمعت أنا بدراستها قبل ذلك - كما أن الأديب على عوض كاتب متمرس فى هذا النوع من الكتابة ، فمعظم أعماله ترتكز على الإسقاط السياسي و الرمزية الموحية ، و قد أمتعنا الدارس أيضا بتناوله لهذه المجموعة .
و لا ينسى الهايشة أن يشير إلى بعض القيم الموجودة داخل الأعمال التي تناولها بالدراسة ، مثل قيمة "حب القراءة " و فائدتها العظيمة ، و قيمة       " الصديق الوفي" ، و قيمة " حب الوطن " ، وقيمة " العدل " .
كما أشار الدارس إلى التناص في الأعمال المذكورة ، وكيف وظف لخدمة العمل.
و الجديد في هذه الدراسة ظهور الجانب التثقيفي و التعليمي عند الدارس الذي ظهر في أكثر من مكان في الدراسة، فنجد ص 82 - مثلا - عندما يتحدث عن "لعنة الفراعنة" يأتي لنا بالآراء المختلفة في مسألة لعنة الفراعنة مجدولة بطريقة تعليمية بحتة . ثم يواصل تناوله للعمل الأدبي ثانية .
و عندما يريد منا أن نتناول رواية "بنت ملك الجان" بطريقة فكرية معينة، لنصل إلى المراد ، نراه يعلمنا مستويات التفكير ومهارات التفكير بطريقة مدرسية . وذلك فى الصفحات 90، 91. 
كما اجتهد الدارس فى التفرقة بين بعض المصطلحات مثل التفرقة بين " اللبس و المس " و بين التلبس بالجن و التآخى مع الجن ص 63.
و لا شك أن في هذه الطريقة التعليمية ذكاء من الدارس، فهو يريد أن يقنعك بوجهة نظره بطريقة موضوعية.
و يلجأ الهايشة إلى وسيلة أخرى في دراسته أكثر مباشرة و تقريرية و هي طريقة التعليم و التثقيف عن طريق السؤال و الجواب ، كما في ص 120 من الدراسة ، فنرى مثلا .
س : ماذا لو غاب الانتماء ؟
ج : يعانى الإنسان من مشكلات فى الصحة النفسية ، و على رأسها مشكلة " الاغتراب " فالشعور بالانتماء حاجة ذاتية إنسانية.
و الجيد فى هذه الدراسة أن الدارس يلقى لمحة تعريفية بالمؤلف و لذلك أهمية كبرى – بالطبع – في تفسير العمل الأدبي، فقد عرفنا بالدكتور إسماعيل حامد مؤلف رواية " سرداب الجنة " و ذلك فسّر لنا كثرة ورود المصطلحات الطبية فى روايته .
و بعد ، فإن الدراسة الناجحة للأعمال الأدبية هى تلك التى تتركنا و نحن فى شوق لقراءة الأعمال محل الدراسة ، و قد نجح فى ذلك محمود سلامة الهايشة، فعندما فرغت من قراءة هذه الدراسة قمت لأبحث في مكتبتي عن هذه الأعمال لأعيد قراءتها ثانية.
فى هذه الدراسة استطاع الهايشة أن يتجول بنا في جنبات الواقعية و الرومانسية و الخيال شارحـًا ، واصفـًا، مفسرا ما يمكن أن يجول بخاطرك و أنت تقرأ العمل الأدبي، وهذا ليس بجديد على "الهايشة"، فهو مصور بارع، ويحلق بجناحي العلم و الأدب في سماء المعرفة.فهيا بنا نتجول مع محمود سلامة في بستان دراسته، لنحمد له هذا الجهد ، و نخرج سالمين مستمتعين.

۝ المؤلف في سطور:
مهندس زراعي، كاتب، باحث، قاص، مصور، مدون، منتج ومخرج أفلام تسجيلية ووثائقية، إعلامي، تربوي، ناقد أدبي، وخبير تنمية بشرية والمستشار الأسري
الاســـم: محمود سلامه محمود الهايشه  
اسم الشهرة: محمود سلامة الهايشة
۝ المؤهلات العلمية:
الدبلوم المهنية في التربية (شعبة معلم تكنولوجيا التعليم)- كلية التربية–جامعة المنصورة – بتقدير (جيد جداُ)- العام 2012.
الدبلوم العامة في التربية (شعبة العلوم)–كلية التربية–جامعة المنصورة – بتقدير (جيد جداُ) - العام 2011.
الماجستير في العلوم الزراعية – التخصص العام (إنتاج الحيوان)- كلية الزراعة – جامعة المنصورة- العام 2002.
البكالوريوس في العلوم الزراعية - (شعبة الإنتاج الحيواني)–كلية الزراعة– جامعة المنصورة– مصر - العام 1999. أول شعبة الإنتاج الحيواني دفعة 1999.
حاصل على: دبلوم أعداد مدربي التنمية البشرية (TOT)؛ دبلوم البرمجة اللغوية العصبية (NLP)؛ دبلوم التميز 1 Excellence Diploma؛ دبلوم المستشار الأسري؛ الرخصة الدولية لقيادة الحاسب الآلي (ICDL).

۝ العضويات:
الانتماء الأدبي والفني:
عضو عامل بنادي أدب قصر ثقافة المنصورة.
عضو عامل بأتيلييه المنصورة للفنون والثقافة.
عضو لجنة الإعلام والصحافة من الخارج بنقابة الفنانين التشكيليين بالدقهلية.
عضو الجمعية الدولية للمترجمين واللغويين العرب (واتا WATA)، ومشرف منتدى العلوم التطبيقية بمنتديات الجمعية على شبكة الإنترنت.
عضو جمعية رواد قصر ثقافة المنصورة.
الانتماء المهني والنقابي:
عضو عامل بنقابة المهن الزراعية بالدقهلية
عضو عامل بالنقابة العامة لمدربي التنمية البشرية.
۝ المؤلفات والكتب المنشورة ورقياُ:
أولا: في مجال الأدب:
كتاب "الأدب الجميل بين الفهم والتفسير..دراسات وقراءات نقدية"، العام 2013، دار الإسلام للطباعة والنشر، المنصورة، مصر.
كتاب (إنها حبيبة!!.. مجموعة قصص قصيرة)، العام 2010، سلسلة أدب الجماهير، دار الإسلام للطباعة والنشر، المنصورة، مصر.

ثانياً: في مجال العلوم الزراعية:
كتاب (إنتاج ورعاية الجاموس في العراق والمنطقة العربية)، العام 2008؛ الناشر: جامعة ذي قار -العراق، رقم الإيداع بدار الكتب والوثائق "المكتبة الوطنية" ببغداد 362/2008.
كتاب (تفريخ بيض الطيور الداجنة)، العام 2007؛ دار الإسلام للطباعة والنشر، المنصورة، مصر.
كتاب (تربية ورعاية الدواجن والأرانب تحت ظروف الإجهاد الحراري)، العام 2006؛ دار الإسلام للطباعة والنشر، المنصورة،  مصر.
كتاب (تكنولوجيا حفظ الأعلاف الخضراء.. السيلاج)، العام 2006، دار الإسلام للطباعة والنشر ، المنصورة ، مصر.
كتاب (إنتاج وتصنيع الألبان في الوطن العربي)، العام 2005، مكتبة الدار العلمية، 19 ش 26 يوليو – وسط البلد- القاهرة، مصر.

الأرشيف

الإحصائيات