قصص في دقائق بقلم الكاتبة: انتصار عابد بكري

.

 قصص في دقائق
الكاتبة: انتصار عابد بكري
العمل في يوم اجازة
صعب أن يأتي يوم اجازة ، فالكثيرون من الذين سيتوجهون الى مكتبي لأكمل لهم بعض المعاملات . والاصعب هو ذلك اليوم الذي يزورك فيه العواطلية وكأنك ملزم باستضافتهم وأنت في قمة الانشغال .

المولودة
سمى مولودته الأولى بعد سنة من الزواج هدى والثانية ندى وبعد ثلاث سنوات أراد أن يقنع نفسه فسماها رضا ، وكان الحبل على الجرار فنادى الرابعة  نهاية ، والخامسة ختام ... وصرخ فسمى العاشرة كفى .

طالب كسول
لفت نظر المراقب ذلك الطالب كثير الحركة ، الذي أزاح ورقة الامتحان يمينا وشمالا عدة مرات غير مطمئنًا ، زاح المراقب الامتحان ليجد نصوصًا  مقلصة بالرصاص . الجميل أن للمقاعد الدراسية فوائد عديدة فعندما يلوك الطالب علكة يقنع المعلمين أن فمه فارغ ويلصق العلكة بالمقعد . وعندما ينعس يميل في الزاوية ليكسر نعاسه  ، ينسى كثيرا التزامه واحترامه لجو دراسي ويُنعت بالكسول .

الدمى
في معرض الثياب ، ثوبٌ رائع في العارضة ألبسوه لمجسم تمثال انثى رفيعة ، دنت منه وقالت هذا يناسبني .

تحية
قبل وصوله الى هناك مد نظره الى حافة الطريق يلقي التحية على احد معارفه . تمنى لو لم يلقها فقد كان ردها: الشوارع غير مضيئة ، حفرة بجانب بيتي، هل فلان اليوم في العمل  ،  اريد مستند من الكاتبة ، وفي الأخير لم يتخلص منه بساعة تقريبا كما ولم يدفع هو ضريبة مسكنه منذ سنين محتجا للأسباب المذكورة وتحية .

الأرشيف

الإحصائيات