متى ألقاك ؟ شعر م/ محمود بكر ابو خميس

.


صورة n n
قصيدة بعنوان  (  متى ألقاك ؟  )
   

 
جـــد لـــى بخيــرك أعطنـى يمناكــــا         وأنـــر فــؤادى من ضيــاء سناكــا      
وأزل بحبـــك كــــل هــالات الشقـــــا        فالحـــب روض مـن عبير رضاكــا      
والقلـب يهــوى مـا هـويت مناهضــا        يخطـــو الطـــريق متابعـا مسراكــا      
والنفــــــــس تركـن للخسيس دنيـــة        وتــذل فــى سقــط الهـــوى لولاكـا      
فضــل مــن الـرحمــن كنــت هــدايـة        بشــــراك ياخيــــر الـورى بشراكـا      
زكيــــــت بالقـــدر الرفيــــع رسالــة        واللــه بالخلــــق العظيــــــم حباكـا      
ياصاحــب الحــوض الشـريف مقامه         لـــن تبلـــغ الجـــوزاء قـدر سمـاكا      
بمقـــامــك المحمـــود نلــت شفاعــة        واللـــه ربـــى فـــى العــــلا زكاكــا      
قلبــــى يتـــــوق إلـــى لقائـك سيـدى         ويــروق عينـــى أن تــرى عيناكـا      
أخــــرجت هـــذا الكــون من ظلمائه         وازدانـــت الـــدنيـا بفضـل هـداكــا      
أترعت بالشــــوق الفــــؤاد فحالــــه        يــرنــــو إلـــى العليــاء كى يلقاكــا      
والمــــاء مـــن تلـك الأكـــف مفجــر        والبحـــر غيض تـواضعــا لنــداكــا      
لـــن تبلـــغ الكلمـــات وصف محبتى        يهـــــواك قلبــــى سيــــدى يهواكـا      
الجـــود يــزهــو إن ذكــــرت متيمــا        والخيــــر مبـــذول ببســط يـداكــــا      
الضـــب يشهـــد بالـرسالـــة صــادقا        والجــــذع حــــن صبـابــة لعـلاكــا      
والبـــدر فـــى كبـــد السمــاء مشقق        آى مــــن الــرحمـــن قـــد أولاكـــا      
اليتــم صــار كــرامـة بـــك قـــد سما        قــــدر اليتيـــم فعــانــــق الأفـلاكــا      
والعبــــد صـــار بفضــل دينـك سيـدا        فالعــدل فـى الأكـوان رجع صداكـا      
دحــرت شـــــرائع كفـــرهم بشريعة        محقـــت مــرارة عيشهـم بشـذاكــا      
بجزيــرة العـــرب الكـــرام تــوحـدت        كــــل القبـائـــل نصــــــرة لحمـاكـا      
وغــــدا العــــدو لنصــر دينك سيدى        سهمـــا تـــوجــه صـائـبـــا لعداكــا      
فعجبــــت مـــن هـذا التقـــى وشانــه        بالأمــس كــــان الآثـــــم الأفــاكـــا      
اليــــــوم أعلــــن للإلــــه هــــدايـــة        ومكـارمـــا تسعـــى لنيـل رضاكـــا      
قــد جـــاد بالنفـــس الكريمـة سيـدى        والــــروح قـــــدم قـــربة لفــداكـــا      
فممــالـك الفـــرس العتيــــة حـالهـــا        صــارت قعيــدا ما استطــاع حراكا      
اللــه قـــــوض ملكهـــم وعتــادهـــم        هلكـــــوا جميعـــا حكمــــة لبقــاكـا      
ديــــن النبــــى محمــــد فيـــه الهدى        كــــم حــارب الإلحـــاد والإشـراكـا     

  
 
عجبــــا لأربــــاب الضــلال وكفـرهم        عجــــزت عقــول جمـوعهم إدراكا      
لم يستقــــوا من هــدى أحمد شرعة        شقــــت معــالـــــم مجــدها بخطاكا      
والفصـــل فـــى القــرآن جــاء منزلا        لـــن ينصـــر الرحمـن مـن عـاداكا      
لكـــن عجبـــت لأمـــة بعــــد الهــدى         سلكــت طـريـــق رشــادها بسواكـا      
صــارت تضمد بالمذلـــة جـــرحهــا        وتعيـــش بالنجــوى علــى ذكـراكـا      
فعلمـــت أن الديـــن طـــوق نجـــاتنا        والكفــــر مــركــب مـن أراد هلاكـا     


                                                                     شعر
          م/ محمود بكر ابو خميس
m20503@yahoo.com 01145943991- 

الأرشيف

الإحصائيات