دوحهما بقلم باديس سرار

.

بعينيك دوحٌ لبوح السما

وأرجوحة للقطــــــــــا الحالمـــــــــــه...

بعينيك نحتٌ بكونٍ تلاشى

و كأسٌ تناهت وأنزاؤها القاتمـــــــــــه...

بعينيكِ رقص الغجرْ

وبوح السمر

وروح القرى النـــــــــــــــائمه...

بعينيك آثارنا كلها

فهل يفقه البحر شيئا من العوم,

هل ينفع الحفر في دهشة الطفل,

يــــــــــــــــــا توبتي الآثمـــــــــــــه؟؟؟

بعينيكِ جل التناهي

وبدءٌ يؤدي إلى الخـــــــــــــــــــاتمه.

بعينيك موتي الحزين,

وموت القصيد الذي تكتبين,

وصمت الصدى في أقاصي البلاد...

ومأساة كل العبـــــــــاد

وممحاة نبضي وتاريخ الرؤى القــــــــــــــادمه..

بعينيك كأسٌ بخمر اعتقادي

وخمر بكأس أباحت فؤادي

فهل يأذن البحرُ كي تنظر الكونَ عينُ السما

فــــــــــــــــــــــــــــــاطمة؟

الأرشيف

الإحصائيات