ذكريات تلاشت بقلم لن انساك

.

على مر الزمان تتساقط اوراق اشجار الخريف وتتلاشا معها أحلامنا
شرقني الألم عن كل من حولي وغربني حتى من نفسي ضيعني
أحترت كثيراً في أمري أتلتحفني الأحزان أم أنا من ألتحف أحزاني أغلقت أمامه أبواب الأحلام
فوجدته يسكن حلمي بل تسكنه هو أحلامي أضرمت ببساتين الحب النيران والأعجوبة
أنه مازالت تزهرمن أجله ورود حنيني مازالت سياط الأشواق تجلد قلبي
تعذبني وبالوصل دوماً تناشدني لاتتوقف عن العزف سيمفونية ذكرياتي
تبدأوصلتها مع طلوع شمس نهاري وتستمر لتبدد سكون مسائي
تعزف ألحانها على أوتار أحزاني فيستثير رتمها الحزين شغاف وجداني
يستحضر أوجاع الماضي ويسدل ستار الصمت على الحاضر لتغيب في معمعة الأحزان أفراحي
يافجر الفرح أقبل وبدد ليل الأحزان داويلي جراحاتي وشافي قلبي التعبان
نسيني ظلايم خِل دمر بداخلي الإنسان صنع من القسوة تابوتي وتفنن في
عروض ظلمي وطلع بالفعل فنان فكل ليله يختلف عرضه شكل
وأسلوب وعنوان شك وغيره وإهانه وخاتمتها حقران
غريبه أمر هالإنسان اهو يوقن بهلاك القلوب قبل ماتهلك الأبدان
ويتعمد هو قتلي ويرجع لي و يقول ندمان أنا أحبك وأبي قربك وما أقوى على الهجران
وأنا قلبي تعب من الصفح الي مقابله نكران تعب يتعشم ببكره و بكره يجيه بالخذلان

الأرشيف

الإحصائيات