جنوب.... بقلم يوسف أبوشعيب

.
وتحملني نسمات عطرك ...

نحو ذياك الجنوب...

وأنا الغريب مضاربي...

معوجة عنها الدروب...

وأنا الجريح يروم وطنا...

... معفر شتى الخطوب...

وأنا اللجوء وكبريائي...

يستنهض موت الشعوب...

وأنا ابن مريم ..آه مريم...

مشرقة تأبى الغروب...

نهر جرى منذ خلقنا ...

والنهر ما عرف النضوب...

يتدفق عذبا رقيقا...

ويسقى صحراء الهبوب...

الأرشيف

الإحصائيات