لماذا (قصة قصيرة) بقلم : الشاعرة ولاء عزت

.
لماذا

مرة أخرى يتدفق الصوت الدافىء عبر الهاتف ، الكلمات محايدة والصوت الدافىء يُخبرها الكثير ...
الآن هى عصفور منزوع الأجنحة ، جناحاه الصغيران صُهرا ليكونا قضيبان بالقفص الأبدى ، عليها أن تنقر الحياة والظروف ثقب صغير بكف القدر
ثقب صغير لتعبر عيناها إليه ... عيناها فقط

،،،،،
جلست أمامه ، جلس بجوار تساؤلاته ، الفضول بحلقه ، أصابه الظمأ فأخذت تسقيه شيئاً فشيئاً

هو : لماذا ترتدين الكفن دائماً ؟
هى : أخشاهم جميعاً ، أتوقع المزيد فى كل الأوقات

هو : إنه أنا ... امنحينى الثقة ، وامنحى نفسك لحظات تلقين فيها الأسرار
أزاحت له الكفن جانباً ليشهد أقدم الجراح وأعمقها فقد أصابها يوم رحل أباها
لم يحاول تضميد الجراح ، لم يعدها أن يلعب دور الراحل فقط ؛ أخبرها أنها الآن أقرب إليه

وكان كافياً

،،،،
مرة أخرى ينساب الصوت الدافىء عبر الهاتف

الآن هى دون الكفن الأبدى ، تسرى بها روح الكلمات كجناح عصفور يُحلق عالياً ، تخبره عن الحزن القادم عندما لن تدركه عيناها

فضحك !!

،،،،،،
كعادة الأحياء عندما يشعرون بالبرد ؛ يطلبون الدفىء ، وهى دون الكفن تحنُ للصوت الدافىء

هو : من ؟

هى : أنا

هو : من أنتِ ؟

هى : إنه أنا

هو : أنتِ من ؟

هى : أنا الجرح والكفن

هو : ـ وقد غلف صوته بطبقة باردة من معدنٍ صدأ ـ نعم . نعم . لاحقاً
،،،،،،،،
كانت تريد أن تعدو حتى تقف أمامه وتصرخ بما تبقى لها من صوت
كانت تسمع كل الأصوات ضحِكته ، وترى للجميع أسناناً صفراء
كانت غبية

كانت خجلى

كانت خجلى

،،،،،،،
الآن عادت ، أحكمت كفنها الأبدى ، تمسك بالسوط العتيق حتى أصبح عضواً من أعضائها ، فإذا أنَّ أحد الجراح ؛ ألهبته آلاف المرات حتى يصيبه الخرس .

..................................................
http://norbuoty.blogspot.com/

الأرشيف

الإحصائيات