شاعر وقصيدة.... بقلم عنان عكروتي

.
رسم صورة استباح روحي قرب طاولة قديمه ...وبعض توق للشرود بين

خاطري وفكري

يتباهى بأنامل عشقت الأوراق والحبر العتيق بألحان قلبي

والفكرة تزهو على شرنقةِ حضورها..نسجتُ من حرير الضوء وشاحا يلف

المعصم والخصر..

كم أغرتني النظرة الناعسة والأهداب المسلطة على كبريائي..

تحالفت مع ابتسامة الثغر

تمدَدت على السرير وتثاءبت تريد صلبي..

أشحت بوجهي عن النور علّني أراوغ الخدر المتسرب الى فضاءاتي

المسكونة بها شغفا ماعدت ملما باحتواءاته

منذ أن التقت عينايا بتنهدات أيامي.....تقتلها وتلمني

يا لها من غانية تشرب من دم وريدي وتجلدني

بأمضَّ من السياط بين الهوى المستعر

في روحي وأوردتي

وبين حنايا جنوني

هل أنتحر....؟؟

هل أحيى...؟؟

ما الفرق..؟؟؟؟ ورائحة عطرها الذي يدق خناجره في مساماتي

تتجلى لأكون آخرا تخصهُ بكل معانيه وهمساتي

أم أرتشف عسلا من رحيق شهدها المتدفق

جنوني يغلبني و يمضي على صك هالاتي و هلاكي

وأنا الفقير الا من طقوس غوايتها التي لا فرار منها..إلا لها

شهقت آخر شهقة من عناء تعبي ورميت بكل اختلاجاتي التي تناقض

صبري

حملت نعشي على ملايات حرفي و نبشت تراب قبري بقلمي

وقررت أن أتخلص من كل طهري وذنوبي وأرتمي في أحضان القوافي أكتب

القصيدة التي أهلكتني!!


عنان عكروتي

الأرشيف

الإحصائيات