خواطر باكية على طفل يوقظ أباه بعد استشهاده في سوريا بقلم الكاتب : يحيي البوليني

.
خواطر باكية على طفل يوقظ أباه بعد استشهاده في سوريا

الكاتب : يحيي البوليني

انها ليست قصة .. لكنها خواطر باكية بعد رؤية مشهد الصبي وهو يوقظ أباه بعد استشهاده في سوريا

ابن الشهيد – بإذن الله - سمير حوري زادة

..

أسمع صوت زخات الرصاص وهي تدوي في السماء

أخشى على نفسي من صوتها الشديد

أمرني أبي بعدم الخروج من المنزل

ولا ادري لماذا لم يأخذني معه كعادته

أبي !!

لماذا تأخر أبي كل هذا الوقت ؟

أخشى عليه أن يصيبه مكروه

لا لا ... فأبي رجل لا يخشى أحدا إلا الله

أبي بطل ... هكذا يطلقون عليه في حينا ..

ولكن لماذا تأخر اليوم ؟

صوت الرصاص شديد وقريب , يصم أذني طوال الوقت

أمي تحاول الهائي عن سؤالي لها أين أبي لقد تأخر واشتقت إليه كثيرا

مللت كل شيئ فأبي تأخر جدا

هاهو صوت الرجال قادم من بعيد

يتصايحون بالتكبير جميعا

الصوت يقترب

يقترب

لاشك أن أبي معهم

لقد عاد أبي

دخل الرجال بيتنا يحملون أبي وهو نائم ويغطونه بشيء لم أره قبلا

وضعوا أبي على السرير وهم يبكون

أمي وأخواتي يبكون جميعهم

لماذا تبكون ؟

فأبي نائم الآن

لماذا تبعدوني عن سريره ؟

أبي نائم وسيستيقظ الآن

لن يوقظه غيري كما اعتدت كل يوم

سيستيقظ الآن

سيحملني بيديه ويتبسم لي كعادته

سيفتح عينيه مهما كان متعبا , سيقبلني وسيأخذني في حضنه بجواره

قم يا أبي .. أبي .. قم يا أبي

قم يا أبي ... بالله قم

لماذا لا ترد علي ؟

ألا زلت غاضبا مني حينما تأخرت عن صلاتي ؟

أعدك والله فلن أتأخر عنها ثانية

سأقوم للصلاة فور سماعي للمؤذن في المسجد

ولكن قم ... بالله قم

لن اغضب أمي ثانية

لن افعل شيئا لا ترضاه

ولكن قم  ... بالله قم

سأذهب لمدرستي واكتب واجباتي

ولكن أين مدرستي .. هدمها بشار وعصابته

سأذهب إليها بعدما يزول هذا الظلم عن بلدنا

...

لماذا تشدوني وتبعدوني عن أبي ؟

إنه يفتح عينيه

اقسم لكم أني رايته يفتح إحدى عينيه

أنت بطل .. وأبوك بطل وأنت مكانه !!

لماذا تقولون لي مكانه ؟

وأين أنا من بطولة أبي ؟

أبي ..

لا تقولوها  ...

أبي مات ؟؟؟؟

أمات أبي ؟؟؟

هل قتله بشار وعصابته ؟

أبي .. أبي .. استيقظ أبي وقل لهم انك لم تمت

قل لهم إنهم يكذبون

إنهم مخدوعون

قل لهم انك بخير والحمد لله ...  كما كنت تقولها دائما

أبي .. أبي

هل مات أبي حقا ؟

هل مات أبي ؟

هل فقدت أبي ؟

هل جنى بشار على أبي وأمي وأسرتنا كلها ؟

هل اغتال بشار طفولتي ؟

لا والله فأبي ما مات ولن يموت

ما مات أبي .. ولكن .. ماتت في العرب الرجولة


الفيديو

http://www.youtube.com/watch?v=mjrTHsGmHAI

--

الأرشيف

الإحصائيات