أبجديّة السّفر بقلم اسماء الشرقي‎

.
أبجديّة السّفر*

لي ولك وللجميع
متــاهة الأصيل
وزنبقة سجدت
لسنوات عجاف
على أعتاب السّهر
يا أبناء أورفليس
إنّ الموج يجتاح أعقابي..
ويلملم أبجديّة الكلمات
..تلك نواجد مدينتي
تستقبل شهب المجد
وتسافر على أرباضها
عناقيــد الأفكار..
ونواقيس المعــرفة
وأنا.......المؤمن .صرت مرتابا
أتصيّدعواصف المستحيل
وأحيــك على سجّاد مدينتي...
أحلام الأرامل
برغيف حبّ...وبذرة حنين
..رأيت أسيل عينيك
في أفقي البعيد..
فعرفت...
"أنّ التذكـّـر شكل من أشكــال اللّقاء
ثمّ..عاودت الغياب عنّي ...
فعرفت ...
"أنّ النسيان شكل من أشكال الحريّة"
كلانا يا سيّدي....
يقيس رؤياه بخيط من خيوط
الأصيــل...
وكلانا ...يعتلي موجــا..
يؤرّقه...
ويجامــل لغة العقل فيه
لكنّه لا يجرح صمت الوردة
فعرفت..
بعض أسرار الرّحيل...
و أشواق الحنين..

***أسماء الشرقي*

الأرشيف

الإحصائيات