سيّدة المحار. بقلم محمّد عيسى المؤدّب

.
سيّدة المحار.
محمّد عيسى المؤدّب تونس


مارينا

يا سيّدة الصّباح

يا مانحة البوح و الاتّساع

ضحكت خطانا في جدائلك

و ارتبك الجليد و التّتار...

اتّسع العناق

و شدونا في جبينك

ما عرفنا فتنة السراب

و لا نسينا قرطبة و القيروان

كان يومنا وطنا

بلّللنا البوح

و نثرنا الموج اعترافات

هنا يا سيّدة المحار

طفت في دفترك

وعزفت تخوم اللّغات في صهيلك

أوغلنا في حديث المواسم

و زغاريد الأمطار

حتى اخضرّت السنابل في يديك

انكسر مرقصنا فهوينا

و ما سقطنا

اشتهانا عرس ناي و كمان

و انتخبك عروس الملاحم

و نرجس المرايا

أتذكرين؟

كيف حرّررنا فراشتنا

و في قهوتنا صاغت الوردة دهشتنا؟

سفر النبوءات كان يؤنس حكايانا

و يفرد لعينيك أحلى الصباحات...

كم عدونا

و بشّرنا الموج بلوحتنا

و صحونا مع النغمات

نسيتنا النوافذ و تخطّانا الطريق

كنّا يا سيّدة المحار

نبأ جديدا

و همس حمام

كنا كالجياع للرّغيف

يحار النادل لضحكتنا

و تعجب النّحلة لرقصتنا

في الجسر العتيق

سيّجنا بأهاتنا الرسالة

و أهدينا السّور بعض عصافير

و لكن استبدّ بنا القطار

و اكتنف المدينة الضّباب...

في رحيلك

كنت غريبا

يا سيّدة المحار

حاربني طوفان

و غفت الأمنيات

في قرف الزّحام

الأرشيف

الإحصائيات