دنيا دوَّاره بقلم : محمود الكباريتي

.
دنيا دوَّاره بقلم :
محمود الكباريتي

يوم،،، كانت الدنيا مقبله
كان طالعي،،، في الطالع
كنت دايماَ،،،،،،،،، طالع
كان الكل،،،، لي صاحب
وضحكتهم،،،،،،،، كانت
ملو الشدقين لي، و زايد
في النازل،،،،،، والطالع
والبسمه،،،،، من ثغرهم
ما كانت لي،،،،، تفـارق
كيف الحال،،،، سىلامات
مشتاقينلك، طالت الغيبه
وأنـا إمبيرح،،،،،،، بسْ
كنت،،،،،،،،، لهم شايفْ
في غيبتك،،،، يا الغالــي
ما هلّ،،،،،،، علينا قمـر
ولا طلعت،،، فينا شمسْ
إلسانهم،،،،،، لي،، قايلْ
سلامات،،، عسـاك بخير
يقولوها،،،، في الروحه
وبعد شويَّه،،، في الجيَّه
ما ألحق،،،،، أرد عليهم
حتى يعيدوهـا،،،،،،،،،،
ويزيدوا،،، عليهـا شويَّه
ويوم الدنيا أدبرت،،،،،،
ويا دوب،،،، الـدرب دار
بانت في الناس،،،،،،،،،
،،،،،،،،،،،،،،، غوائلهم
غضوا النظر،،،،،،،،،،
،،،،، داروا الوش عني
بأسرع من وقت،،،،،،،،
ما بين،،،، شوفـة البرق
ومن بعدو صوت الرعد
،،،،،،،،، للسمـع واصل
ما عادوا،،، يسألوا عني
ما عادوا،،، يأخذوا رأي
ما أدري،،،، نسيوني؟!!
أم خانتني ذاكرتي،،،،،،
أظنهم،،،،،، تناسوني!!
ما عادت شوفتي،،،،،،،
بالحسن،،،،،، لهم طالع
غابت عني،، ابتسامتهم
وغيابي من عدمو،،،،،،
،،،،،، ما عاد لهم فارق
طرح السلام مني،،،،،،
ما عاد، مسموع منهم!!
يمكن، صوتي،،،،،،،،،
،،،،،،، ما وصل إلهم!!
أو سمعي،،،،،،،،،،،،،،
خان في السمع،، سمعي
أو مع حُسن الظن،،،،،،
،،،،،، سمعانهم غايب!!
وكأني في يوم،،،،،،،،،،
ما كنت إلهم،،، أخ حميم
ولا أوفى صديق،،،،،،،،
ولا كنت،،، لهم في يـوم
،،،،،،،،،،، خير صاحب
عجبي،،،،،، على الدنيـا
من اليوم،،،،،،، و طالع
ولو انو قولي،،،، متأخر
،،،،،،،،،،، دهر كامل!!
دنيا دوَّاره،،،،،،،،،،،،،
ما تخلي النازل،،،، نازل
ولا الطالع،،، فيها طالع
دنيا غدَّاره،،،،،،،،،،،،،
والناس، فيها يا خساره
يا خساره،،،،،،،،،،،،،،
،،،،،،،،،،،،، يا خساره
*******************
تحياتي،01/08/2011

الأرشيف

الإحصائيات