وقيدت القضية ضد مجهول بقلم يحيي البوليني

.
وقيدت القضية ضد مجهول
للكاتب يحيي البوليني



تظل القراءة دوما باب المعرفة وتنمية الذهن ودائما ما تجد رابطا بين الشخصيات المؤثرة في كل المجتمعات يربط بينها ألا وهو حب القراءة والاطلاع وذلك منذ نعومة أظفارهم


ولكن هناك نوعا من القراءة يصيب صاحبه بالهم والغم وخاصة إن كانت هناك قضية واضحة المعالم بارزة بروز الشمس ولكن أصابع الاتهام لا تشير إلى فاعلها الأساسي محاولة طمس عقولنا بالإشارة دوما أنها قيدت ضد مجهول




فهل الفاعل في كل تلك القضايا والجرائم مجهول حقا




فلكي لا ننسى نأخذ نبذة صغيرة عن أناس لهم دين في أعناق كل مسلم وكل عربي بل وكل حر على وجه الأرض





1- الدكتور يحيي المشد




الدكتور يحيى أمين المشد من مواليد عام 1932.




قضى حياته في الإسكندرية، وتخرج فيكلية الهندسة قسم كهرباء، جامعة الإسكندرية عام 1952، بُعث إلى الاتحاد السوفييتيلدراسة هندسة المفاعلات النووية عام 1956، ثم أسند إليه القيام ببعض الأبحاث في قسمالمفاعلات النووية بهيئة الطاقة النووية في مصر، وسافر إلى النرويج عامي 1963 و1964لعمل بعض الدراسات، ثم انضم بعد ذلك للعمل كأستاذ مساعد, ثم كأستاذ بكلية الهندسةبجامعة الإسكندرية. وأشرف الدكتور المشد في فترة تدريسه بالكلية على أكثر من 30رسالة دكتوراه، ونُشر باسمه خمسون بحثاً علميًّا، تركزت معظمها على تصميم المفاعلاتالنووية ومجال التحكم في المعاملات النووية




في مطلع 1975 كان صدام حسين نائب الرئيس العراقي وقتها يملك طموحات كبيرة لامتلاككافة أسباب القوة؛ فوقّع في 18 نوفمبر عام 1975 اتفاقاً مع فرنسا للتعاون النووي. من هنا جاء عقد العمل للدكتور يحيى المشد العالم المصري, والذي يعد من القلائلالبارزين في مجال المشروعات النووية وقتها، ووافق المشد على العرض العراقي لتوافرالإمكانيات والأجهزة العلمية والإنفاق السخي على مشروعات البرنامج النووي العراقي




وفي الثالث عشر من يونيو (حزيران) عام 1980 وفي حجرة رقم 941 بفندق الميريديان بباريسعُثر على الدكتور يحيى المشد جثة هامدة مهشمة الرأس





وقُيدتْ القضية ضد مجهول !!



2- الدكتورة سميرة موسى



كانت عالمة مصرية في أبحاث الذرة وتلميذة للدكتور على مصطفى مشرفة سافرت لأمريكا وكانت تنوى العودة لمصر لكي تستفيد بلدها من أبحاثها حيث أنها كانت تستطيع إنتاج القنبلة الذرية بتكاليف رخيصة




و تلقت عروضاً لكي تبقى في أمريكا لكنها رفضت بقولها:




"ينتظرني وطن غالٍ يسمى مصر"






وقبل عودتها بأيام استجابت لدعوة لزيارة معامل نووية في ضواحي كاليفورنيا في 15أغسطس




وفي طريق كاليفورنيا الوعر المرتفع ظهرت سيارة نقل فجأة لتصطدم بسيارتهابقوة وتلقي بها في وادي عميق. قفز سائق السيارة واختفى إلى الأبد, وأوضحت التحرياتأنه كان يحمل اسماً مستعاراً, وأن إدارة المفاعل لم تبعث بأحد لاصطحابها





وقُيدتْ القضية ضد مجهول !!




3- العالم سمير نجيب


يعتبر العالم سمير نجيب عالم الذرة المصري من طليعة الجيل الشاب من علماء الذرةالعرب، فقد تخرج من كلية العلوم بجامعة القاهرة في سن مبكرة، وتابع أبحاثه العلميةفي الذرة. ولكفاءته العلمية المميزة تم ترشيحه إلى الولايات المتحدة الأمريكية فيبعثة، وعمل تحت إشراف أساتذة الطبيعة النووية والفيزياء وسنه لم تتجاوز الثالثةوالثلاثين, وأظهر نبوغاً مميزاً وعبقرية كبيرة خلال بحثه




عرضت عليه اغراءات كثيرة بالبقاء في أمريكا ولكنه قرر العودة إلى مصر




وفي مدينة ديترويت وبينما كان الدكتور سمير يقود سيارته والآمال الكبيرة تدور فيعقله ورأسه، يحلم بالعودة إلى وطنه لتقديم جهده وأبحاثه ودراساته على المسؤولين، ثميرى عائلته بعد غياب.




وفي الطريق العام فوجئ الدكتور سمير نجيب بسيارة نقلضخمة، ظن في البداية أنها تسير في الطريق شأن باقي السيارات. حاول قطع الشك باليقينفانحرف إلى جانبي الطريق لكنه وجد أن السيارة تتعقبه.




وفي لحظة مأساوية أسرعت سيارةالنقل ثم زادت من سرعتها واصطدمت بسيارة الدكتور الذي تحطمت سيارته ولقي مصرعه علىالفور, وانطلقت سيارة النقل بسائقها واختفت




وقُيّد الحادث ضد مجهول !!





4- دكتور نبيل القليني



قصة هذا العالم غاية في الغرابة، فقد اختفى منذ عام 1975 وحتى الآن، كان هذا العالمقد أوفدته كلية العلوم في جامعة القاهرة إلى تشيكوسلوفاكيا للقيام بعمل المزيد منالأبحاث والدراسات في الذرة. وقد كشفت الأبحاث العلمية الذرية التي قام بها عنعبقرية علمية كبيرة تحدثت عنها جميع الصحف التشيكية.



ثم حصل على الدكتوراه في الذرة من جامعة براغ.




وفي صباح يوم الاثنين الموافق 27/1/1975 دق جرس الهاتف في الشقةالتي كان يقيم فيها الدكتور القليني, وبعد المكالمة خرج الدكتور ولم يعد حتى الآن




وقُيدتْ القضية ضد مجهول !!





5- الدكتور نبيل احمد فليفل



نبيل أحمد فليفل عالم ذرة فلسطيني شاب، استطاع دراسة الطبيعة النووية, وأصبح عالماً فيالذرة وهو في الثلاثين من عمره،



وعلى الرغم من أنه كان من مخيم "الأمعري" في الأراضي الفلسطينية المحتلة، فقد رفضكل العروض التي انهالت عليه -وفي الخفاء وعن طريق الوسطاء– للعمل في الخارج, وكانيشعر أنه سيخدم وطنه بأبحاثه ودراساته العلمية.




وفجأة اختفى الدكتور نبيل, ثم فييوم السبت الموافق 28/4/1984 عثر على جثته في منطقة "بيت عور" ولم يتم التحقيق في شيء




وقيدت القضية ضد مجهول !!











6- الدكتور العلامة على مصطفى مشرفة





مفخرة المصريين تتلمذ على البرت اينشتين وكان أهم مساعديه في الوصول للنظرية النسبية وأطلق عليه اينشتاين العرب



وعثر على د. مصطفى مشرفة مقتولا في 16 يناير عام 1950 بطريقة بدائية للغاية بالسم.




وقيدت القضية ضد مجهول !!









7- الدكتور جمال حمدان




أهم جغرافي مصري، وصاحب كتاب "شخصية مصر". عمل مدرسا في قسم الجغرافيا في كلية الآداب في جامعة القاهرة، وأصدر عدة كتب إبان عمله الجامعي. تنبأ بسقوط الكتلة الشرقية قبل 20 عاما من سقوطها، وألف كتاب "اليهود أنثروبولوجيا" يثبت فيه أن اليهود الحاليين ليسوا أحفاد اليهود الذين خرجوا من فلسطين.




وفي سنة 1993 عثر على جثته والنصف الأسفل منها محروقاً, واعتقد الجميع أن د. حمدان مات متأثراً بالحروق, ولكن د. يوسف الجندي مفتش الصحة بالجيزة أثبت في تقريره أن الفقيد لم يمت مختنقاً بالغاز, كما أن الحروق ليست سبباً في وفاته, لأنها لم تصل لدرجة أحداث الوفاة



واكتشف المقربون من د. حمدان اختفاء مسودات بعض الكتب التي كان بصدد الانتهاء من تأليفها, وعلى رأسها كتابة "اليهودية والصهيونية", مع العلم أن النار التي اندلعت في الشقة لم تصل لكتب وأوراق د. حمدان, مما يعني اختفاء هذه المسودات بفعل فاعل.



وحتى هذه اللحظة لم يعلم أحد سبب الوفاة ولا أين اختفت مسودات الكتب التي كانت تتحدث عن اليهود




وقيدت القضية ضد مجهول !!




8- دكتورة سلوى حبيب



كان عنوان كتاب الدكتورة سلوى حبيب الأخير "التغلغل الصهيوني في أفريقيا", والذي كان بصدد النشر, مبرراً كافياً للتخلص منها. د. سلوى حبيب الأستاذة بمعهد الدراسات الأفريقية, عثر عليها مذبوحة في شقتها, وفشلت جهود رجال المباحث في الوصول لحقيقة مرتكبي الحادث ليظل لغز وفاتها محيراً, خاصة أنها بعيدة عن أية خصومات شخصية وأيضاً لم يكن قتلها بهدف السرقة, ولكن إذا رجعنا لأرشيفها العلمي سنجد ما لا يقل عن ثلاثين دراسة في التدخل الصهيوني في دول أفريقيا على المستوى السياسي والاقتصادي والاجتماعي, وبشهادة الجميع كانت هذه النقطة من الدراسة ملعبها الذي لا يباريها أحد



وقيدت القضية ضد مجهول !!



9- الدكتور سعيد سيد بدير




يتذكر الناس أن هناك ممثلا راحلا اسمه سيد بدير ولكن لا يعرف الكثير منا أن له ابنا كان عالما فذا في هندسة الصواريخ



تخرج في الكلية الفنية العسكرية وعين ضابطا في القوات المسلحة المصرية حتى وصل إلى رتبة مقدم وأحيل إلى التقاعد برتبة عقيد بناء على طلبه بعد أن حصل على درجة الدكتوراه من إنجلترا ثم عمل في أبحاث الأقمار الصناعية في جامعة بألمانيا الغربية وتعاقد معها لأجراء أبحاثه طوال عامين وهناك توصل المهندس الشاب من خلال أبحاثه إلى نتائج متقدمة جعلته يحتل المرتبة الثالثة على مستوى 13 عالما فقط في حقل تخصصه النادر في الهندسة التكنولوجية الخاصة بالصواريخ0



رفض الجنسية الغربية كما رفض كل من سبقوه ورفض البقاء هناك وقرر العودة فزادت التهديدات فعاد إلى وطنه ليحموه وذهب إلى زيارة أقاربه بالإسكندرية



وهناك قتل



ومما يعصرك ألما أنهم ادعوا انه مات منتحرا



ويبدو أنهم حاولوا قتله بأكثر من طريقة لأنهم ادعوا عليه بعدها أنه قطع شرايينه وفتح أنبوب البوتاجاز وألقى بنفسه من الطابق ال 13



وذلك في التصريحات التي صدرت بعد الحادث




وقيدت القضية ضد مجهول !!










10- العالم اللبناني رمال حسن رمال



أحد أهم علماء العصر في مجال فيزياء المواد كما وصفته مجلة لوبوان، التي قالت أيضا إنه مفخرة لفرنسا كما تعتبره دوائر البحث العلمي في باريس السابع من بين مائة شخصية تصنع في فرنسا الملامح العلمية للقرن الحادي والعشرين،




جاءت الوفاة في ظروف مريبة حيث حدثت في المختبر ووسط الأبحاث العلمية التي تحدثت عنها فرنسا، كما جاءت الوفاة عقب وفاة عالم مسلم أخر هو الدكتور حسن كامل صباح



لم يستبعد وجود أصابع خفيه وراء الوفاة التي تتشابه مع وفاة العالم حسن صباح في عدم وجود آثار عضوية مباشرة على الجثتين0



وقيدت القضية ضد مجهول !!



11- الدكتور حسن كامل صباح (اديسون العرب )



يصل عدد ما اخترعه حسن كامل الصباح من أجهزة وآلات في مجالات الهندسة الكهربائية والتلفزة وهندسة الطيران والطاقة إلى أكثر من 176 اختراعًا



وقد حدثت الوفاة المفاجئة مساء يوم الأحد 31 مارس 1935 وكان حسن كامل الصباح عائدًا إلى منزله فسقطت سيارته في منخفض عميق ونقل إلى المستشفى، ولكنه فارق الحياة وعجز الأطباء عن تحديد سبب الوفاة خاصة وأن الصباح وجد على مقعد السيارة دون أن يصاب بأية جروح مما يرجح وجود شبهة جنائية خاصة




وقيدت القضية ضد مجهول !!











12- الدكتورة السعودية سامية عبد الرحيم ميمني




كان لها اكبر الأثر في قلب موازين عمليات جراحات المخ والأعصاب، كما أنها جعلت من الجراحات المتخصصة الصعبة جراحات بسيطة سهلة بالتخدير الموضعي



عرض عليها مبلغ من المال والجنسية الأميركية مقابل التنازل عن بعض اختراعاتها, ولم يكن المبلغ بسيطا بل كان العرض خمسة ملايين دولار أميركي إضافة للجنسية الأميركية ورفضت العرض




واستمرت الدكتورة سامية في دراستها وإنجاز أبحاثها ولم يصبها اليأس إلى أن حلت الفاجعة الكبرى عندما نشرت محطة ال CNN صورا لجثة الدكتورة الشهيدة وقد تعرف عليها أهلها عن طريق الصدفة لمشاهدتهم هذه القناة التي بثت الواقعة وصور الدكتورة سامية ميمني, حيث قتلت خنقا في شقتها ووجدت جثتها في إحدى المدن الأميركية داخل ثلاجة عاطلة عن العمل




وقيدت القضية ضد مجهول !!





فهل بعد كل هذه الأحداث سيظل القاتل دائما مجهولا



وهل ستقيد عملياته كلها ضد مجهول



وهذا مما عرفناه وعلمناه من حصد أرواح العلماء المسلمين كي لا تقوم لنا قائمة علمية



فالعالم المسلم العربي أمامه خياران



إما التنعم في جنتهم بتركه لوطنه واستفادتهم بعلمه



وإما أن يأتي محمولا في نعش خشبي يكتب عليه من الخارج



سجلت الحادثة ضد مجهول



ملحوظة: هذا المقال وأشباهه لابد أن ننشره حتى لا ننسى علماءنا وشهداءنا ولعله يأتي يوم ويظهر جيل من أبنائنا يحاسب الجناة على هذه الدماء البريئة الطاهرة التي قتلت ظلما وغدرا



وأخيرا



أقول مع الأم التي كانت تهدهد طفلها الرضيع



" فإذا عرفت جريمة الجاني وما اقترفت يداه



فانثر على قبري وقبر أبيك بعضا من دماه "



مقال لم يقبل نشره كثير من المواقع والمنتديات
بقلم / يحيي البوليني


--
===================
ربنا عليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير
ربنا اغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وقنا عذاب النار
.... يحيي البوليني ...

الأرشيف

الإحصائيات