هذيان قلم بقلم مخطـــ زيدانى ــــول

.
مخطـــ زيدانى ــــول
*****
هذيان قلم
*****
أغرقتني بحديثها في بحر من الحرير
فكنت كطير سلبوه ريشه في يوم عاصف
فهيهات له آنا لأوكاره يطير
ثم أسكرتني بشق أللمي فصرت أثرثر
بجنوني للماء  للشجر  للنجوم للقمر
فأصبحت طيفا هائم لا اعرف لي مصير
حتى نسيت أنشودتي فذكرتني بها كتغريد العصافير
ينساب حديثا ريا لظمئنا بصحراء التقى فيها غدير
فدونت أبياتي بأقلامي قبل أن يهرب شذاها أو يطير

الأرشيف

الإحصائيات