إلى صديق الدرب بقلم رائد فايد البدارين

.
إهداء إلى صديقي وأخي العزيز ..    د. مهدي سليم الغرام  .

ــــــــــــــــــــــ


في الشــدة أنت المقصـــــود ... بعــــد الرحمــن ومحمــــود

فدخلــت فــؤادي مـن زمــن ... وزرعــــت جــــــنانا وورود

يا خلـّـــــي الأول والثانـــي ... شوقـي لحـــــديثك أدمانـــي

حقـا فـــــوصالك أحيانـــــي ... فأنا في وصــلك مشـــــــدود

سافـــرت بدونك فاعذرنــــي ... واجمع من عطفك واغمرني

واطلب ما شئـــت بل أمرني ... فكلامـــك لحـــنا من عـــود

مـن دونك لا طعــم لسفـــــر ... لا ضـــوء لشمــس أو قمـر

لا ألــــــوان للـزهــــــر ولا ... شكـــل للحــب المنشـــــود

شكــرا لسؤالك عن حالــــي ... لجــــــوابك ردت أوصالي

روحي ودمي يا ابن الغالــي ... مـــن شاخ بقـــربك مولـود

مهــدي والشكل لنا ظاهـــــر ... أســــــد بمحبـــتنا ظافـــر

والتاج على العقـل الزاهــــر ... مفـــتاح الـدرب المســدود

للذكـــرى عقــول تجمعـــــها ... وقلـــــوب تتعايــش معـها

أطلـــــب دوما أن يرجعـــها ... ربّ بالقـــــــدرة معهــــود .

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

رائد فايد البدارين

الأرشيف

الإحصائيات