اللحظة الرائعة للشاعر الروسي ألكسندر بوشكين * ترجمة نزار سرطاوي

.
اللحظة الرائعة
للشاعر الروسي ألكسندر بوشكين *
ترجمة نزار سرطاوي

أتذكرين اللحظة الرائعة
حين ظهرتِ أمامي،
مثل رؤيةٍ عابرة،
مثل روح الجمال الصافي.

كنتُ ضائعاً في حزنٍ يائس،
كنتُ ضائعاً في صخب الدنيا 
حين سمعت صدى صوتك،
ولطالما حلمت بملامحك.

مرت أعوام. رياح العاصفة نثرت
تلك الأحلام مع الزوابع الهائجة.
فنسيت صوتك ورقته.
نسيت وجهك الجميل.

كنتُ بعيداً في ظُلمة منفاي،
كانت الأيام تزحف ببطء شديد،
بلا رحمة، بلا إلهام،
بلا حياة، بلا دموع، بلا حب.

ثم استيقظت روحي
وأنتِ، أنتِ ظهرت ثانيةً،
مثل رؤيةٍ عابرة،
مثل روح الجمال الصافي.

وقلبي ينبض وقد غمرته البهجة
والنشوة، في أعماقي،
والرحمة والإلهام،
والدموع، والحياة والحب. 

* ولد الشاعر والروائي والكاتب المسرحي الروسي الكسندر بوشكين في موسكو في 6 حزيران / يونيو 1799 لأسرة تنتمي إلى طبقة النبلاء. في عام 1811 دخل الليسيوم الإمبراطوري، وهو مؤسسة تعليمية تقع بالقرب من مدينة بطرس بيرغ، كانت مخصصة لتعليم أبناء الطبقة الراقية وإعدادهم لتسلّم المناصب الرفيعة. وقد تخرج بوشكين من الليسيوم عام 1817. نشر أولى قصائده أثناء دراسته في الليسيوم ولم يكن قد تجاوز السنة السادسة عشرة من عمره. وفي عام 1820 نشر عمله الشعري المطوّل "رسلان ولودميلا."

بدأ بوشكين يهتم بالإصلاح الاجتماعي بعد تخرجه من الليسيوم بفترة وجيزة، وأصبح يتحدث باسم الأدباء المتطرفين. ويعبر عن أفكاره السياسية في أعماله الشعرية مثل قصيدة "الحرية." وأدّى ذلك إلى استياء القيصر منه فجرى نفيه إلى جنوب روسيا عام 1820 ومكث هناك حتى عام 1826.

في عام 1830 تزوج بوشكين من فتاة جميلة تدعى نتاليا. وكان لها الكثير من المعجبين ومن بينهم القيصر نفسه. وفي أواخر عام 1936 دارت إشاعات حول وجود علاقة غرامية بين نتاليا وضابط في جيش القيصر من أصل فرنسي، الأمر الذي أغضب بوشكين فدعى الضابط إلى المبارزة. وقد جُرح بوشكين في تلك المبارزة جرحاً بليغاً ولم يلبث أن توفي وذلك في 10 شباط / فبراير 1937.
    
 ينتمي بوشكين إلى العصر الرومانسي. ويعدّ واحداً من أعظم شعراء روسيا ، ويعرف بأبي الأدب الروسي الحديث. وقد جمع في كتاباته بين اللغة الروسية المحلية والمؤثرات اللغوية الأجنبية مبتدعاً لغة روسية شعرية حديثة كان لها تأثير كبير على الكتاب الروس لاحقاً. وينسحب هذا التأثير إلى معظم الأشكال الأدبية (الشعر الغنائي والنثري، الرواية والقصة القصيرة، الدراما، المقالة النقدية، والرسالة الشخصية). كما أن أسلوبه الفريد في السرد، الذي يجمع بين الدراما والرومانسية والتهكم، شكّل أساساً للعديد من الأعمال الأوبرالية الشهيرة. كذلك فقد تم تحويل العديد من أعماله إلى أغانٍ وعروض لرقصات الباليه.   

 من أهم أعمال بوشكين "الغجر" (قصيدة مطولة، 1824)، بوريس غودونوف (دراما، 1825)، بولتافا (قصيدة ملحمية تاريخية، 1829)، يوجين أونيجين (قصة شعرية، 1833)، ابنة الكابتن (روايةتاريخية، 1836).

الأرشيف

الإحصائيات