معذبتي شعر ماجد صافي

.
معذبتي

معذبتي لها قصرٌ وتيجان ٌ لها عمرٌ وعمرانٌ
وفوق الغيم تأتيني لها وهجٌ وألوانٌ
مسافرةًٌ كما طير ٍ تسابقه
ذواتي في خيالاتي
وفي عقلي لها رسمٌ تسايره قناعاتي
وفيها من جوازات التناقض ضحكة الأنقى
فلم ينتابني أن اليقين له وجوهاً عهد مالكتي
ليمسك في يديه خواصري ويبعثر الرؤيا
فيبتعد المنال بنفسه فوق
الغيوم مسافرا ً بلا جدوى
فمن رمل المحيط بنيت عشقي
فوق تلة قصتي شجناً
ليبتلع الحروف بطعمها مرا ً
فتحرقه معانيها على سهوهْ
فلا لا لا ولا لن أغسل الأيام في ماض ٍ
يبلله السواد ولن أعود كما تعودني زماني
في بداية نشأتي في بحر عينيها مع القسوهْ
فكم كان الرحيل يسكنني وينمو في كياني
مثل طفل ٍ قد سعى نحوي لإرضائي
سأزرع بذرة النسيان فوق منابر العينْ
وأنسى أن قلبي كان
يغفو نائما َ عن حرقة الآهْ
فليس بصمتها ذابت ْ
حياتي سهوةً عنها كما الشمعهْ
فكيف يتوه على قوافيها جمال
اللحن إن جاءت تنادي : بارعٌ أنتْ
وكيف خلدت أنفاسها من معجزاتي قصة الماءْ
فكلمها الغياب كقلب إنسانٍ
قواعده يكللها لسانٌ فيه نسيانْ
فلا تأتي كسابق عهدك المنسيّ إن غابت حكاياتي
فسوف أخط في لوحتي الحره
سأحرق عودتي في كل سيجار ٍ
أدخنه أمام حروفك المره
ففي قلبي اهترت كل الشرايينْ ....
وصورها هواكِ كما البراكينْ
وفي عقلي اشتكت صور المحبينْ ....
وأصبحت مثل أفراحي كوابيسْ
فلن يغفو عذابكِ لحظةً ما
دام في صدري يقيّده شآبيبْ
فمن يهوى التقدم بين
أنفاسٍ تحيط بها معذبة المحبينْ........



شعر ماجد صافي

الأرشيف

الإحصائيات