صوت أحجار المدينة بقلم شريف طالون

.
                                                                       صوت أحجار المدينة

                                                  نادتنى أختى كى نرحل                لـمـكانٍ آخـر يـؤيـنـا
                                                  قالت سنضيع هنا حتما                 والموت قريـباً يأتـيـنا
                                                  أسرع كى ننجو أحياءً                 يكفى ما حل بأهلينا
                                                  أسـمعكِ تـمامًا أخـتـاه                  لكنّ القدسَ تنادينا
                                                  نظَرَت فى عينى فرأتها                 تـتألـم تحـت أعـاديـنا
                                                  وتنادى غوثا أولادى                 فالـقيد أمات شرايـيـنا
                                                  مَن غير الإبن لها عونا              مَن غير الأم سرى فينا
                                                  فارقتُ ملامحها حزنا                وإلى المجهول تركناها
                                                  أيامــا نطـويها سـيـرا                ونـسيـنا الدنـيا إلاهـا
                                                 أتعـبَـنا السير فخـيـمنا                بين الأحراش وظلماها
                                                 وجلسنا نتحدث عنها                ونراها تـتـزين فـينا
                                                 هل يا أختاه لنا وطنا                أم أن الـغربة تكـفـينا
                                                 سأعيد التاريخ لأجلك               أذكر ما كان بماضينا
                                                 أعمامك باعوك أسيرا              تركوك تصارع غازينا
                                                باعوك ليقتسمو ثـمـنـك             وانتحبوا فوق أمانينا
                                                نامـو بـثـيابٍ ناعـمةٍ                وسماء الليل تغـطـيـنا
                                                وابتسموا فوق صحيفتنا           والذل مِرارا يسـقـينا
                                                بل قالوا بعد تخاذلهم              قد خابت كل مساعينا
                                               وقروا آذانا من حولى            واختبأوا تركوك سجينا
                                              وعدونى بعد مصالحةٍ             وسـيـجـتمـعـون بنادينا
                                              واجتمعوا لكن ما اجتمعوا         والحمق يسارا ويمينا
                                             رفعوا أصواتـاً باليةً               نسمعها قهرا تبكينا
                                             جبناءٌ نحن وبل أكثر             ورداء الجبن يغطينا
                                             جففنا النهر فأصبحنا            نرجو قطراتٍ تحيينا
                                             أمنيتى أن نرجع يوما           ولتبقى جـُلّ أمانـينـا
                                            شهداءٌ عند أميرتـِنا            وترابُ القدسِ يوارينا
                         .......................................................................................................
                                                               شريف طالون

الأرشيف

الإحصائيات