تمرد بقلم سامي القريشي

.
تمرد

أسقيتني يا عظيم الكيد راحاتي=حتى تشبَّع قلبي بانتشاءاتي
وخالط السكرُ شرياني وأوردتي=وخالط العظمَ حتى ذاق صرخاتي
ودبَّ في جسدي روحٌ مكهربة=لو استمرت لما أنهيتُ ثوراتي
وعربد الفاجر المندسُّ في غُرَفي=بشهوة كبتتها قبلُ مرآتي
سحقا له من وقار كان يرمقني=وفي محيَّاه ذعرٌ من بطولاتي
في ساعة الطيش أذني غيرُ مصغية=لعقلك المستجنِّ اللائم العاتي
أما وقد أُنشِبت في الرأس خمرتُه=وصرتُ أبلد تحراكا من اللات
إن مال رأسي قليلا خلتُ عودته=وشدَّ أعصابه كبرى الملمات
فسل ستعطى جمانا لم يكن ألقا=إلا لأني أذوق الآن أبياتي
اللاهثون وراء الرعد أنهكهم=تحديد وجهته في درب أشتات
قسم يقول: هراءات نحسُّ بها=وآخرون سروا خلف الجماعات
من بينهم أنبياءٌ مصطفَون –كما=رأيتُ-والكفر تكذيب النبوَّات
كفرتُ بالجبت والطاغوت يا زمني=وإن تعلق جبت بالسماوات
ألفٌ مسيلمةُ الكذاب في بلدي=وألفُ ماضٍ وألفٌ لامظٌ آت
تشبَّع الحقل أحواضا مؤدلجة=تسقي فسائلَه ماءَ المتاهات
هوامش متَّنتها غفلةٌ فغدت=هي المتون فأوحت بالنهايات
إذا الجفافُ تحدَّى الخصبَ معتقدا=خيرا فماذا أناجي في مساءاتي؟!
إذا مطرتُ فغيظ القحط يرمقني=جهرا، وفي سره يحسو عباراتي
الكل يزعم أن الوقت حاربه=أما الحقيقة فالمأساة مأساتي
حملتُ قلبا طهورا كان يؤنسني=فمسَّه من لظى بعضُ الشرارات
لو أبصرته المجوس اصطف جمعهم=وقام كاهنهم يزجي التلاوات
ما للظلاميِّ والشمسِ التي أفلت=قبل الظهيرة صارا وأدَ شمعاتي
أضيءُ للورد دربا كي تميسَ به=في طهرها فأقاسي من إضاءاتي
وأمنح الكون قمريًّا طربتُ به=فينعب البوم تشتيتا لسجعاتي
إني هنا غصة في حلق من ركبوا=ثورَ القيود وأبقارَ الجهالات
فإن حييتُ فمثلي فاض مكرمةً=وإن فنيتُ فقد سارت نداءاتي

الأرشيف

الإحصائيات