لصومال مجاعة مقصودة !! من المسئول ومن المذنب بقلم صفاء العربي

.
لصومال مجاعة مقصودة !! من المسئول ومن المذنب

منذ القدم وقد رسخ في أذهاننا مجاعة الصومال وكم ان اهلها يعانون الأمرين في ايجاد القوت الذي يعينهم علي مواصله الحياه فقط. ومع ذلك يتطرق سؤال الي أذهاننا هل فعلا الصومال فقير في الموارد الطبيعية  الي هذا الحد الذي يجعل الإنسان فيهم اشبه بالهيكل العظمي ويجعل الأطفال الصغيرة تبدو وكأنها أشباحا هزيلة .

 وضع محزن ومؤسف علي المستوي الإنساني ومخز علي المستوي العالمي وجريمة ضد الإنسانية  , بانه يوجد اُناس يعيشون علي تلك الحاله لذا سنتطرق في مقالنا هذا الي تاريخ الصومال ولما وصل الي هذه الحالة وهل فعلا هو بلد فقير في الموارد .

قديما، كانت الصومال أحد أهم مراكز التجارة العالمية بين دول العالم القديم. كما تحكمت في تجارة الذهب في منطقة شرق إفريقيا لقرون طويلة. وفي العصور الوسطى، سيطرت على طرق التجارة العديد من الإمبراطوريات الصومالية القوية. ونتيجة لشهرتها الواسعة على مستوى الشرق الأوسط وأوروبا اعترفت بها كل من الدولة العثمانية والإمبراطورية الألمانية كحليف لهما خلال الحرب العالمية الأولى.

كانت الصومال ثلاثة أقسام فرنسي وإيطالي وبريطاني استقل الجزءان الإيطالي والبريطاني عام 1960 وكونا جمهورية الصومال المتحدة واستقل الصومال الفرنسي عام 1977 مكونا دولة جيوبوتي حدث نزاع حدودي بين الصومال وكينيا عام 1963 وبين الصومال وأثيوبيا عام 1964 وقد تطور الأخير إلى نزاع مسلح لقد ظل الحلم الصومالي بوطن واحد لكل الصوماليين "الصومال الكبير" يراود أذهان الصوماليين في الفترة من 1977 حتى 1991 حدثت ثلاثة نزاعات مسلحة : الحرب ضد أثيوبيا 1977-1978 والقتال بين الحكومة والحركة الوطنية الصومالية في شمال غرب البلاد والنزاع بين الحكومة والقوات التحريرية العشائرية 1989-1990.

الحرب الأهلية الصومالية:-

وأدت الحرب الأهلية، التي لا تزال تدور رحاها في الصومال، إلي حدوث مجاعة وإلى تعطيل الزراعة وتوزيع الغذاء في الجنوب الصومالي ولعل الأسباب الرئيسية التي اندلعت من أجلها الحرب في البلاد تتلخص في الحساسية المفرطة بين العشائر وبعضها البعض بالإضافة إلى التكالب على السيطرة على الموارد الطبيعية والمناطق الرعوية الغنية.

ومع أوائل يونيو من عام 2006 تمكنت المحاكم الإسلامية من إحكام سيطرتها على مقديشيو في أعقاب معركة مقديشيو الثانية.

اذاً المجاعة في الصومال لم تكن قدريه بكل الأحوال والشاهد علي ذلك التاريخ وما يخبرنا به من ويلات استعمار وحروب أهليه عانت منها الصومال ومازالت تعاني ويلاتها ولكن السؤال يبقي عن حركه الشباب في الصومال والتي تتهم بسيطرتها ومسئوليتها التامة عن منع الاغاثات والإعانات الدولية  - ولا احد يعلم صحه ذلك الكلام من عدمه - , والتي منذ ان اعلنت الأمم المتحدة في العام الحالي 2011 من تعرض جنوب الصومال الي مجاعة  قامت بارسال نداءت الي المجتمع الدولي لتقديم الاغاثات للسكان الصومال .  وكأنها حاله جديده معاناه الصومال المجاعة الجماعيه او انه  شئ وليد اللحظه .

اتعجب من التوقيت الذي قامت فيه الأمم المتحدة بنشر هذا النداء وموافقته مع الاحداث الجاريه بالعالم العربي وإغماض اعينها عن اغاثات في اماكن اخري بالعلم العربي والتي تعرضت الي انقلابات وتركيزها في ذلك الوقت بالذات علي مجاعة الصومال الجماعيه مع انها قائمه منذ الازل. لا ادري ما السبب هل هو خوف الامم المتحدة من جماعه الشباب الصوماليه فقاموا بتصنع الاغاثات حتي تكون الحركه نصب اعينهم ام لخفايا  اخري لايعلم احد الي الان ماهي.

اما بالنسبه للاغاثات العاجله الذي يزعمون ان الصومال في حاجه اليها ويضحكون علي العالم بها . لماذا لم يقومو بتوفير مصدر رزق للصومالين يقيهم الجوع بدل من الاغاثات التي اذا اشبعتهم اليوم فلم ولن يجدوها الغد ، يوجد حكمه تقول " علمني كيف اصطاد سمكه ولا تعطيني كل يوم سمكه " . فما تفعله الامم المتحدة هو شراء لهؤلاء المساكين وبلادهم واستخدمها لمصالح  الخاصه التي لا نعلم ماهي .

أما بالنسبة للموقف الإسلامي والعربي فحدث ولا حرج موقف مخز ومخجل للغايه فهم لم يتحركوا لاغاثه الصومال الا بعد ان أعلنت الأمم المتحدة عن المجاعة الصومالية وهم يعرفون من ذي قبل مدي الحاجة والعوز التي يعانيها هذا الشعب المغلوب علي امره وينتهزون فرصه شهر رمضان ويتسارعون الي عمل الخير وارسال المعونات حتي يكسبوا الدنيا والاخره معاً ، نسو ان قليلاً دائما خير من كتير منقطع . تناسى اثرياء العرب أصحاب الأبراج العالية والقصور الفخمة ان المساعدة لاتاتي فقط بإرسال طائره غذاء ولكن بتوفير مصدر رزق لهؤلاء الجوعي .

اذاً نري ان العالم اجمع بمشارقه ومغاربه قد حصر قضيه الصومال في إرسال معونات عاجله وبعدها يعطون ظهورهم لأولئك الجوعى الي أن تأتي أزمة أخري يتواه من خلالها تلك الجوعي و بعدها تعلن الأمم المتحدة تعاطفها ويتعاطف المسلمين الذين وبحق هم عار علي هذا الدين تعاطفهم مع الأزمة كتعاطف إيحائي فالكل بتعاطف ونحن لانقل في ذلك التعاطف وبعده عده شهور ستجد ذلك التعاطف اضمحل واندثر ، إذاً من المسئول عن تلك المجاعة الجماعية المزمنة وعن تلك الجريمة الإنسانية الشنعاء ، العالم كله مسئول عنها.
--
الكاتبة : صفاء العربي
كاتبة مصرية

الأرشيف

الإحصائيات