أنا ذاهب لآخذ حقي .. بقلم د.مازن صافي

.
أنا ذاهب لآخذ حقي .. بقلم د.مازن صافي


لان العصافير لا تبقى في مكان واحد
تبحث عن الحرية والخبز والفضاء
سيسافر الفلسطيني الى هناكــ
ينبش أعشاش القرارات القديمة والجديدة
يحلم بالاعتراف ، الاستقرار ودولة الوجود
دولة .. مفتوحة على كل الطرق ..
ثوب أبيض يكسو قدسنا وقبة الصخرة ..
مازال هناك متسع للذكريات ..
أراضينا وحدودنا ومياهنا وعطر الأجداد ..
هذه المرة ..
نرجو حقا أن تساعدنا اللغة كي نعلن وحدتنا ..
نؤرخ لجمال حاضرنا ..
نحكي عن الماضي ووحدة الدم والقرار والمصير ..
الطائر الفلسطيني المهاجر سيسكن الأرض ..
قرار العودة وحق تقرير المصير ..
لن نبقى خارج الخريطة ..
ولن يعشقنا الموت أو يعتقلنا في أشواك الضياع البطيء ..
لن يتسلل الى  غضاريف عزمنا اليأس والخوف والخمول ..
نحن من يعرف نوع همومنا ..
نعرف كيف نكتب .. نصرخ .. نناقش .. نتأمل ..
كل شيء صار أكبر مما كان ..
صرنا أكبر من مرارة الوجع ..
يحتوينا غضب كبير .. أمنيات أكبر ...
أيها العالم ..
قادم رئيسنا بكل القوة والعنفوان وقالها :
" أنا ذاهب لآخذ حقي "
وباق بعهد الختيار ..
ثوابت فلسطين ولا مفاوضات مع الاستيطان
فلا تسقطوا غصن الزيتون من يده ..
فالشعب قرر أن أيلول بداية
ولكل بداية عنوان ..

22 يوليو 2011

الأرشيف

الإحصائيات