هل أعددت تابوتا للحب بقلم مخطـــ زيدانى ـــــــول

.
مخطـــ زيدانى ـــــــول
*****
هل أعددت تابوتا للحب
*****
هناك نقطة التقاء بين الحب والحب
طالما لا تتوفر إمكانية تواجد تلك النقطة
من مكان أو زمان فالحب مازال صبيا
حالما مشتعلا يوما بعد يوم !؟
بين شوق وانتظار وبعد وانتحار
بين لقاء وفراق
سيظل على هذا الحال مادام لم
يتح للمحبين توافر هذه النقطة
وان منت الأقدار بتلاقي العاشقين
في تلك النقطة المفقودة المعقدة
فعليهم الاستعداد تصدير الحب
إلى تابوت أنيق من الذكريات
داخل أروقة الحنين  ويوضع بعناية
في هامش الحياة ويوضع من
يمينه باقة ورد حمراء وعن شماله
باقة من الياسمين !؟
ومن ثم يبدأ عهد جديد بينهما
عهد مودة ورحمة
ويغفو الحب مستريحا من عناء
مشواره الطويل والمعاناة
بين انتظار ولهفة وحيره وشجن
فهل أعددت تابوتا للحب
يليق بما مرت به الذكريات

الأرشيف

الإحصائيات