أرضُ الله لمن فى الأرض رحباء بقلم ريم أبو الفضل

.
أرضُ الله لمن فى الأرض رحباء..

فحل وارتحل فربك فى أنحاء الكون سواء

فاتق الله حيثما كنت جهراً وفى السراء

وكن عنواناً لوطنك  فإن الوطن له سفراء


قد يضيق بك العيش فتضطرك الظروف لتسعى وراءه فى مكان آخر ..فأرض الله واسعة

قد تحاصر فى وطنك..تحارب فى رزقك؛  فتفر إلى مأمن ..فأرض الله واسعة

قد ترغب فى نشر علمك...أوطلبه ..أو تلحق بمن فارقوك  من الأحبة..فأرض الله واسعة

يقول الله سبحانه وتعالى (يا عبادى الذين آمنوا إن أرضى واسعة فإيّاى فاعبدون)            

فالله عز وجل قد وصف أرضه بالسعة

فلا تضيق عل نفسك المكان

ولا تضيق على نفسك الرزق

ولا تضيق على نفسك الفكر

هذه ليست دعوة للسفر، أو الهروب

ولكنها كلمة موجهه لكل مسافر، وكل مضطر، وكل مغترب مهموم بأمر الوطن، وكل حزين لم يشهد تغيير التاريخ

وإن رحلت لأرض الله الواسعة بحثا عن الرزق، أو طلباً للعلم فاصطحب معك كل قيمك، وانتقى من سلوكياتك ما يليق بصحبتك .

دعونا نتصارح ….فنحن لدينا كماً من الأمثال الشعبية البالية التى تعكس ثقافة غريبة لا تليق بأى شعب متحضر

(من خرج من داره قلَ مقداره)

والحقيقة أن ليس الخروج من الدار هو من يقلل من مقدار المرء , وإنما تصرفاته وسلوكه هما السبب المباشر فى رفعة قدره , ومقداره , أو العكس

والمثل الدارج الذى يقول

البلد اللى محدش يعرفك فيها امشى (.....)

جعل القلة يلوثون من ثوب يتبارى الآخرون فى جعله يحتفظ بلون أبيض، ويهلهلون ما يرتقه الآخرون

والعكس أن البلد التى لا يعرفك فيها أحداً عليك أن تبذل قصارى جهدك؛ لكى يعرفوك معرفة صحيحة

أما أن نتصرف تصرفات مشينة بدعوى أننا لسنا فى وطننا فساء ما نحن فاعلون..ولن نلوم إلا أنفسنا

لا تنتظرحكومة تدافع عن مواطينها ؛ فالعصر البائد لم يترك لنا تاريخا نعتمد عليه ..ولاتنتظر سفارة تنتفض لرعاياها؛ فالكل غارق فى هموم الوطن بالداخل فى مرحلة شديدة الخطورة..كل منا لا يملك إلا شخصه ؛ ليكون عليه شاهداً ونصيراً

وحياة المصرى فى الخارج شبه مفقودة , ووعيه ينحيه جانبا, وثقافته ثقافة استهلاكية بحته.. ينتهج فيها مبدأ (المخزون خير وأبقى ) فسفره عبارةعن رحلتين هما ...

رحلة الشتاء والصيف

ففى الشتاء يقبع فى غربته منتهجاً مبدأ النمل فى التخزين والتوفير، ولكن بشكل عكسى.. يكدس الحقائب التى قد تكتظ بأشياء ليس له فيها حاجة

 وفى الصيف يذهب لوطنه ليفرغ حقائبه، ومازال هناك مخزوناً منذ سنين لا يستعمله , وينتظر استخدامه ريثما يعود

هذه الثقافة الاستهلاكية التى أرى أنها تخرج الإنسان من كيوننته ..وتنزعه من الحياة نزعاً ..فيتفرغ للجمع والطرح  ..وتتحول حياته إلى أعداد..ويصبح آلة ميكانيكية

آن الآوان لكل هذا أن يتغير،أو.....يختفى

فالثورة كما كانت ثورة تاريخ، لابد أن تكون ثورة أخلاق وقيم

فإما أن نثور على بعض أخلاقيات قلة وندفعهم لتغييرها ، أو نتحلى بأخلاق ثورة كانت لنا دعماً وسراجاً

ولنجعل رحلة الغربة ..رحلة تغيير
رحلة سفير
ينقل ثقافة.. ويرسى قيم..وينثر عبير



ريم أبو الفضل
reemelmasry2000@yahoo.com


الأرشيف

الإحصائيات