أتدري،،؟!! بقلم : محمود الكباريتي

.
أتدري،،؟!! بقلم :
محمود الكباريتي

،،،،،،، أوجاع إنسانية ،،،،،،،

لقد قتلتني،.... من حيث تدري
وأنت بمـا أدري،.... لا تدري!
أنفاسُك يا غافلٌ،..... بها أدري
ومنفوثِ،..... دخان سيجـارتك
يفضح أمرك،... لعديم النظري
يا ليتك،........ شحذت السكين
ما دمت مصـراً،.. على نحري
ولو،.... لما كُنتُ،... لك أعني
ولـو لشيءٌ،... من بسمة الثغرِ
يامـن بادلتني، المبتسـم بالوجـمِ
قتلي،.... في رقبتك لـيوم بعثي
فهل أنت له،.... تعـي وتدري؟
قربانٌ لمن،....... قدمت دمي؟
يا ليتنـي،............ بـه أدري
لهُبلٍ،... أو يَغوثَ أو يَعوقَ،،،
أو لطَاغوثَ،.. من صنع يدك؟
يا ليتنـي،............ بـه أدري
كل ما أدري،...................
عن يـقينٍ،........... لـه أدري
أني،...... دعوت ربي مخلصاً
أن لا يـجمعني بك، يــوم بعثي
فهل أنت،........ تعـي وتدري
معنى،..... ما دعوت به ربي؟
حياً، بلا خجلٍ،... أكـلت لحمي
ولم تندم،...... على قبيح الفعلِ
وما استكنت، تسعى لأكلـه ميتاَ
فهل استطعمت،.... بما أكـلت؟
وهل أشبعك،.... مُحرَّم الأكلِ؟
لا يُشبعك شـي،................
............. وأنت الجشع النهمِ
ولا يرويك مـن عطشٍ،........
.......... ما سفكت مـن دمي!!
لهذا الحـد،...... أني بك أدري
فهل تدري،........ بمـا أدري؟
عساك تصحو من غيِّك،.......
........... الغنيُ عن الوصفـي
وتعود لك الروح،.... مـن عدمِ
وتنعم،....... بالهدوء والسكينةِ
بعيداً عن مَن ظلمت،... وعني
وعساك تدري،........ وتدري
بما لـه،...... لا تريد أن تدري
لا أخفيك سراً، يامــن كُنتَ لي
في مُنى النفس،.. تعني وتـعني
وفي مكنونِ القلب،.... مكنوني
غدوتَ،..... في خسيسِ الطبـعِ
ضبعٌ،... قبيحٌ،..... في البطشِ
دعوتُ،.. من وضَعكَ في قلبي
أن يمسحـكَ،.. من ذاكرةِ عقلي
فهل أنتَ،......... تعي وتدري
معنى،.... ما دعوتُ به ربي؟؟
"نفسك الطماعة،،،،،،،،،،،،،،
،،،،،،،،،،،،،، علمهـا القناعة"
قبل أن تذوي،..................
............ بما كسبتَ، وتهوي
ليتكَ تتعلمُ،.. ولو حــرفاً واحداً
من صاحب الوفاءِ،.... وتـوفي
**********************
تحياتي، 17/01/2011

الأرشيف

الإحصائيات