صلاة استسقاء بقلم عنان عكروتي

.
صلاة استسقاء

قدر

كتبت صحف الوداع وعلقتها على أطراف المدينة..علها تؤرخ لوجعي
فرفضت كل أحرفي..
وسخرت هازئة:لا ينفع مع العشق الا الارتماء في أحضان الشوق..
!!..والرضا بالقدر

************
سهم

يصل سهمك الى فلبي الغض
فيخترق شراييني المقطعة..
 وأكون قربانا جديدا على حافة المذبح..

***************
أنثى الحرية

كالشمس مشرقة
كسماء بلادي ناصعة
كهدير البحر فيها
رائعة
كانتصاف البدر على لياليها
ما زالت موطنا للحب والطير
والاغنيات

****************
أحرف نداء

يضيع صوتي بين أحرف النداء..ويظل تائها يبحث عن عنوان لا يوجد
لا يرجع الا الصدى معجلا بموت القوافي في صدري..
ولا تبقى الا صلاة لغائب تاه و لن يعود..

****************
صلاة استسقاء

هبت رياح الشوق تحيي بداخلي ما أحاول نسيانه..
لتعبث بي فتون النشوة..
فأقتل:بين العينين الناعستين.. والشفاه الحالمة
أراها تناديني لصلاة استسقاء, تأمل في غيث توقف هطوله!!
وتترجى سحابة حسنك يا غادة الروح,
فترأف بي وتمطر في حقولي العطشى
و عندما يحل وقت الحصاد...تعمر بيادري..
ويكون الموسم استثنائيا :كأنت!!..

**************
هروب

كلما هربت واختفيت عنك
اعلم أنك حاضر في أكثر..
أريد الامساك باشتياقي..
حتى لا أجن بحبك..فأتفجر!!..

الأرشيف

الإحصائيات