الجوع.. والقلم.. وحكاية عصام العباسي بقلم شاكر فريد حسن

.
 الجوع.. والقلم.. وحكاية عصام العباسي
شاكر فريد حسن

عصام العباسي شاعر وطني فلسطيني وعاشق في سمفونية الشعر الفلسطيني السياسي الملتزم. لم يأخذ حقه ونصيبه الوافر من النقاد والباحثين والدارسين، اللهم الا شذرات ونتف صغيرة هنا وهناك.
قضى عصام عمره فقيراً صامداً صابراً مكابراً مكافحاً ومنافحاً عن حق شعبه، وحق الانسان في الحرية والحياة الشريفة والكريمة.
نظم الشعر وكتب المقال الأدبي والسياسي وعمل في الصحافة، واتصف بالدماثة والطيبة وخفة الدم وروح الدعابة والفكاهة ونظافة اليد والنقاء الثوري.
امتزج بتراب الوطن، وعانق ربى الجليل والكرمل وبحر حيفا ، وهتف للروابي الخضراء ، وداعب اغصان الزيتون والسنديان والزعتر البري وبرتقال يافا الحزين.
حين كان يعمل في مؤسسة "البيادر" المقدسية ويكتب الكلمة الأخيرة لمجلة "البيادر" الأدبية ، التي كان لها شأن في العملية الثقافية والابداعية الفلسطينية والحراك الأدبي في المناطق المحتلة ، روى عصام العباسي الحكاية التالية:" تعرفت في حياتي الصحفية على رجل أصبح في عالم الغيب، وأدهشتني موهبته الصحافية التي يتمتع بها مع انه لا يعمل في الصحافة بل في مهنة بعيدة عن الصحافة والأدب والفكر، وعرفت منه انه منذ طفولته عشق الصحافة وتمنى العمل فيها حتى تمكن من الانخراط في احدى الصحف الوطنية حيث أبدى مهاراته وتأكد البعض ممن اطلعوا على عمله من انه يبشر بمستقبل باهر ، ولكن اجور الصحفيين ورواتبهم ولا سيما المبتدئين منهم كانت ضئيلة ، فذهب الى صاحب الجريدة يشرح له وضعه ويطالب بتحسين وضعه ورفع راتبه ، فلم يكن من صاحب الجريدة الا أن القى عليه محاضرة قيمة ملخصها ان الكاتب لا يجود ويجيد ويبدع الا اذا تضور جوعاً وشقى وعانى .. فنهض صاحبي رحمة الله عليه من امام صاحب الجريدة ، حقاً لقد صدق المثل اعطي الجوز لم ليس له اسنان .. وترك الصحافة الى غير رجعة مفضلاً أن يتعلم مهنة .. تقيه التضور جوعاً والشقاء والمعاناة".
 صدق صاحب عصام العباسي ، وحسناً ما فعل ، وكان على حق وصواب حين قرر اعتزال الكتابة وترك الصحافة ، التي لا تطعم ولا تسمن أو تغني عن جوع .
فكم من صاحب قلم لا يعتاش من قلمه وفكره وابداعه؟ وكم من كاتب لا يجد في جيبه ثمن فاتورة الكهرباء ؟ وكم من صحفي لم يتقاض معاشه الشهري منذ فترة، او يتسول على أبواب المؤسسات الاعلامية ودور الصحافة باحثاً عن فتات وعمل يعود عليه بالمنفعة المادية ليتمكن من اعالة عائلته ، التي تصحو باكراً ولا تجد ما يكفيها لسد الرمق ، ومن احتياجات يومية ضرورية..!
قديماً قالت العرب :"من لا يأكل لا يفكر" و"لا تسألوا من ليس في بيته دقيق فان عقله زائل".
تذكرت حكاية عصام العباسي عندما التقيت بأحد المعارف القدامى ، وكنت عائداً الى بيتي مشياً على الأقدام وبيدي اكياساً ثقيلة ملأتها بالمواد التموينية ، فقال وهو يبتسم: كل هذا سببه انك كاتب وتتعاطى الكتابة.
وعلى الفور بادلته الابتسامة ووافقته الرأي.
ويظل السؤال الذي يلح دائماً : الى متى يظل الكاتب يعطي ويكتب ويعاني الفقر ويتضور جوعاً ولا يتقاضى أجراً لقاء كتاباته؟!.
          

الأرشيف

الإحصائيات