صانع البندقيه بقلم مخطـــــــ زيدانى ـــــول

.
مخطـــــــ زيدانى ـــــول
صانع البندقيه

ياسيدتى عندما علمتك الرمايه كنت انا من صنع البندقيه
فشتان بين من يلهو على الشاطء ومن غاص فى بحر من الندم
ماكل من شد قوسا اصاب
ولكن هناك فى دنيا الاحلام لافرق بين مغامر ومن يخشى العواقب
كم اهديتك من مشاعر فياضه محمله بعبق الزهور
وكم اهديتك من خواطرى مساحه اكبر من غيرك وكلهم زهور
لم يجدى الحديث نفعا بين مفترق الطريق
هنا بدانا وهنا عاد كلانا الى غايتة
فدعك من الماضى الاليم ومذقى كل أشياء تحتاج الى ترميم
فأنا الان ابداء عهدا جديد وارسى قواعد مرساتى على ارضى من حديد
عندما صنعت للشوق اجنحه واطلقت له العنان اليك
كنت واسقا بئن الصدى سيعود مكسور الجناح ينوح
عندما اطلقت سجينى وانا  السجين والسجان
 همست له قائلا ستعود اليى باكيا
لانى احفظ عن ظهر قلب كل قواميس النساء

الأرشيف

الإحصائيات