يانديم الروح بقلم مخطـ زيدانى ـول

.
يانديم الروح
مخطـ زيدانى ـول

يانديم الروح
مابك اليوم من عتبى
اشرقت  مثل الشمس
ايقظت مافى القلب من شجن
وبالأمس احييت الذى
قد مات من ظمئى
اقبلت كالعيد
فارتدت جوارح الروح ملبسها
واخرجت الانامل
ماقد عتقت لعطرها
ثم اسدلت كل الجوارح خجلا رداءها
وسكنت اوهام الزمان
 من طلة بوجهها
عدتِ وعاد الشوق ينبش ماضينا
عدتِ كقطرةالماء تحيي روابينا
عدتِ كالبدر فى
تمامه يحيي ليالينا
عدتِ وعاد الدفء
كى نخلع معطف الحزن فينا
خبرينى هل ارسلت لك الشمس
منا شوقا ام انت تنسينا
والبدر هل اهداك
قبلة لثمتها شفتانا
عندما تطلع الشمس
احملها اشواقى اليك تلقيها
والقمر يأتى بعدها يجدد
الشوق فارسل به امانينا
لاتصدقى ان قلت لك ان
انفاسك استنشقهافتروينا
حبيبةروحى كلنا نستنشق
 هوى كان يخبو بين
ضلوع اجدادنا فيخبرنا بمافيها
ان لم تصدقينى فاسألى
 عن اديم السالفيناأين ذهب
أم نحن به عابثينا،
كم أعاد الزمان تكوينه لنحيا به
فيبعث الحياة فينا
فنحيا لنهنأ بالحب
ولا ينقطع الأمل فينا

   

الأرشيف

الإحصائيات