نظرة على تطور الادب القصصي الفلسطيني ابان الانتداب بقلم شاكر فريد حسن

.
نظرة على تطور الادب القصصي الفلسطيني ابان الانتداب
شاكر فريد حسن

شهدت فلسطين ابان فترة الانتداب البريطاني حركة ثقافية وفنية مشهودة ، اثرت فيها عوامل مختلفة، فمن حركة التعليم والتعلم الى النشاط المسرحي والأدبي والقصصي. ويعتبر الكاتب والقاص خليل بيدس مرتكزاً هاماً وأساسياً في نشاطه التأسيسي للثقافة الوطنية الجادة والملتزمة، حين أصدر في العام 1908 مجلته الرائدة "النفائس" التي اتخذ من عروس الكرمل حيفا مقراً لها قبل انتقالها الى القدس.
وفي تلك الفترة المبكرة من الحياة الأدبية والثقافية العربية لم تكن القصة تتمتع بمكانة فنية واجتماعية ، كجزء من الابداع الانساني الفني، ولذلك قال بيدس عن مجلته "النفائس" بأنها مجلة الطرائف والفكاهات. وكان اصحاب القلم يتهيبون ولوج ميدان القصة لعدة اعتبارات وأسباب، اهمها عدم تقبل المجتمع العربي في حينه، لهذا اللون الابداعي الجديد الوافد الى الحياة الثقافية ، رغم ان هذا المجتمع يملك تراثاً غنياً من الفن القصصي والحكايا الشعبية المشهورة ، كقصص الزير سالم وحكايات الف ليله وليله اضافة الى القصص القرآنية ذات المواعظ الدينية ، كقصة النبي يوسف على سبيل المثال لا الحصر.
وقد اشار الدكتور ناصر الدين الأسد في كتابه "خليل بيدس .. رائد القصة العربية في فلسطين" :"ان بيدس خلف وراءه انتاجاً غنياً منوعاً ضم اربعة وثلاثين مؤلفاً توزعت بين الرواية والتاريخ والكتب المدرسية وغيرها من الروايات والكتب المترجمة ".
وفي العام 1924 صدر لخليل بيدس مجموعة قصصية تحت اسم "مسارح الأذهان" ، التي تعد من بواكير الاعمال القصصية الفنية في تلك المرحلة المميزة باحداثها السياسية المتسارعة .
ويتجلى في المقدمة التي كتبها بيدس لهذه المجموعة القصصية وعي فني متقدم وامتلاك اصيل لاسس هذا الفن الذي عالجه، منوهاً بان على الكاتب ان يكون مثقفاً مطلعاً على مئات الروايات ومئات التواريخ ، وعالماً ببواطن حياة المجتمع وأسراره ، واستشرافه المستقبل في تميز خاص بين الكاتب وعامة الشعب.
وبالرغم من أن الدكتور ناصر الدين الأسد يرى ان خليل بيدس اول من ترجم عن الروسية وتأثر باعمال الكتاب الواقعيين الروس ،وان اعماله تنحى منحى الواقعية الجديدة، فأن الناقد الفلسطيني والاستاذ الجامعي ابراهيم العلم يعتبر ان اثر الأدب الروسي أكثر جلياً وبروزاً في قصص نجاتي صدقي ، الذي يشارك بيدس الريادة في مجال القصة في فلسطين الانتدابية ، ويرى فيه احد تلاميذ المدرسة الواقعية الاشتراكية ، بحيث ان ابطاله  يعانون الواقع المؤلم دون ان يفقدوا ثقتهم بالقدرة على التحدي والمواجهة ، واسلوبه ينزع الى البساطة في التعبير، وصوره واقعية مباشرة ، وحواره يتميز بالحركة والتلوين ـ كما يقول،  في حين يؤكد الدكتور عبد الرحمن ياغي ان خليل بيدس صاحب مدرسة واقعية ايضاً.
ومن كتاب القصة في مرحلة الانتداب البريطاني محمود سيف الدين الايراني ، الذي بدأ يكتب القصة في الثلاثينات ، وكان مثقفاً واعياً واسع الاطلاع على الثقافة الاوروبية ، وقد صدر له (4) اعمال قصصية هي :"اول الشوط ، مع الناس،حتى ينتهي الليل، ما اقل الثمن".
وكان للتفاعلات السياسية والاجتماعية انعكاسات على مضامين القصة وشكلها الفني ، ومثلت الاحداث السياسية (وعد بلفور، وثورة 1936) مظاهر حركة ونشاط نحو اثبات الوجود والهوية الوطنية داخل المجتمع الفلسطيني وحركته الفكرية والادبية.  وسيطرت مشاعر الغضب الثوري ولواعج الحزن والأسى والضياع  وافكار التقدم الاجتماعي  والاحساس القومي على الابداعات القصصية الفلسطينية.
وقد لامست القصص القصيرة الفلسطينية الهموم الاجتماعية وصورت الاحوال والاوضاع الاجتماعية:الفقر،الروابط والعلاقات الانسانية ، تغير العادات والتقاليد تحت تأثير الظروف الاجتماعية ،وبيع الاراضي .
بعد ذلك شهدت الحياة الأدبية الفلسطينية طفرة وقفزة نوعية في نمو وانبعاث وتطور القصة القصيرة من خلال اسماء واقلام اخرى. فبالاضافة الى خليل بيدس ومحمود سيف الدين الايراني ظهر في مجال القصة : نجاتي صدقي، عارف العزوني، نجوى قعوار، اسحق موسى الحسيني ، اسمى طوبي، عبد الحميد ياسين، جمال الحسيني، جبرا ابراهيم جبرا ، وسواهم.
وتميزت قصص هذه المرحلة بنمو مستوى الذوق والاقتراب من النضوج الفني.
ومع نكبة فلسطين حدثت تغيرات وتحولات سياسية واجتماعية شملت جميع مناحي الحياة الفلسطينية والعربية ، وبرزت اتجاهات فكرية ومذهبية متعددة ومتنوعة تأثرت بالواقع السياسي الجديد ،الذي خلقته وافرزته نكبة فلسطين في العام 1948. وعالجت قصص هذه المرحلة مشكلات معاصرة عدا القضايا الاجتماعية وموضوعة الصراع الفلسطيني ـ الاسرائيلي.

الأرشيف

الإحصائيات