تريدني ايضا ملائكة الغياب بقلم الأديب احمد بارود

.
احمد بارود .. تريدني ايضا ملائكة الغياب

حبيبة عمري المبعوث من رحم السراب
حبيبة عمري المطعون في الدنيا بأسنان الحراب
حبيبة دربي المجهول منذ عرفتني
طفلا كبيرا
ورضيت بي رجلا تأخر نضجه
خلق قضبان العذاب
اليوم اعلم انني ما زلت طفلا
اطعميني قلبك المعجون بالحب
ومن اعماق عينيك الشراب
لا تتركيني تائها
بين الطفولة والكهولة
فلقد مللت الإغتراب
انا بانتظارك عند أعتاب الأمل
بجوار وارفة الرجاء
وتحت سقف سماكِ ياهذي تنازعني هنا ملا ئكة الحضور
وتمد لي يدها هناك تريدني أيضا ملائكة الغياب

الأرشيف

الإحصائيات