انتظار بقلم عمرو صيام

.
انتظار


محطة الانتظار الأولى

غيمة الانتظار
امرأة تراود الوقت عن نفسه
والمسافة بين روح والسماء
غمازتان



محطة الانتظار الثانية

عقارب الكأس
تدق جدران الصمت
عساها أهملت وردة
فتعثرت بها صباحا
وربما أوجعها طيف عابر
فاعتزلت الشتاء
أو لم تقفل نوافذ غرفتها
فانتشتها الرياح
وداعبتها برفق
حتى الصباح..



محطة الانتظار الثالثة

أدخل بين المساحات المتبقية
اتكأ على ظلى
بصمت أكثر ضجرا
تنتهي البداية
وتبدأ بداية أخرى..



محطة الانتظار الأخيرة

رويدا رويدا
أتسلق قشة!



عمرو صيام
غزة
05/04/2011

الأرشيف

الإحصائيات